Accessibility links

logo-print

محمد عمرو: مصر تواصل جهودها لحقن الدماء الفلسطينية


أكد وزير الخارجية المصرية محمد كامل عمرو مواصلة مصر جهودها من أجل تثبيت التهدئة بين قطاع غزة وإسرائيل حقنا للدماء الفلسطينية مشيرا إلى أن مصر بذلت خلال الساعات الماضية جهودا مضنية من أجل وقف الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة وتهدئة الموقف هناك.

وقال عمرو في تصريح صحافى أمس إن مصر تراقب الموقف بين الطرفين وتحثهما على تثبيت التهدئة حتى لا يتفاقم الوضع بما لا يمكن العودة منه.
يذكر أن مصر كانت قد توصلت لتهدئة متبادلة تشمل وقف الاغتيالات بين فصائل المقاومة الفلسطينية وإسرائيل بعد أربعة أيام من التصعيد.

في غضون ذلك، قدم الناطق باسم حركة فتح أحمد عساف الشكر لمصر على رعايتها لاتفاق التهدئة مع إسرائيل الذي يتم بموجبه وقف العدوان الإسرائيلي الذي بدأ منذ يوم الجمعة على قطاع غزة.

وأكد عساف الثلاثاء حرص حركة فتح على إنجاح الجهود المصرية على كل المستويات مؤكدا الحرص على استمرار هذا الدور المصري.
وأدان عساف تصريحات نائب قيادي في حماس ذكر فيها أن مصر عرضت إمداد غزة بالوقود والكهرباء في مقابل الحصول على تهدئة ميدانية في القطاع.

وقال عساف إن هذا افتراء وتجنٍ على مصر ودورها وهذا مرفوض بالنسبة لحركة فتح.
وتمنى عساف من قيادة حماس أن تتوقف عن إصدار مثل هذه التصريحات وأن تعتذر لمصر عنها.

عملية روتينية

في سياق منفصل، عبرت بارجتان حربيتان إسرائيليتان قناة السويس الثلاثاء باتجاه البحر الأحمر على ما أفادت مصادر إسرائيلية ومصرية.
وقال مصدر أمني إسرائيلي إنها عملية روتينية وإن البارجتين كانتا في طريقهما إلى إيلات.

وقد أرسلت إسرائيل بارجتين مزودتين بصواريخ إلى البحر الأحمر في أغسطس/آب الماضي بعد نشر إيران غواصة وبارجة حربية قالت طهران إنها "أعمال دورية".
وقالت إسرائيل من جانبها إن نشر بوارجها هو "جزء من تمرين روتيني".

XS
SM
MD
LG