Accessibility links

ألمانيا تؤكد أن نهاية مهمة قواتها في أفغانستان مقررة في 2014


أكد وزير الدفاع الألماني توماس دي ميزيير أن نهاية مهمة القوات الألمانية في أفغانستان مقررة نهاية 2014.

ووصل وزير الدفاع الألماني توماس دي ميزيير الأربعاء إلى كابل في زيارة مفاجئة تأتي بعد يومين من زيارة المستشارة الألمانية انغيلا ميركل للبلد، على خلفية توتر مرتبط بمقتل 16 مدنيا أفغانيا برصاص جندي أميركي.

وشدد الوزير الألماني بعد مقابلة مع نظيره الأفغاني عبد الرحيم وردك "قدمنا معا وسنرحل معا. نهاية المهمة ستكون في 2014".

وأكد دي ميزيير الذي من المقرر أن يجتمع أيضا بالرئيس الأفغاني حميد كرزاي، أن ألمانيا ستظل "بجانب الشعب الأفغاني بعد 2014" مضيفا "هذا يشمل أيضا الجيش الألماني".

هذا فيما كانت المستشارة الألمانية قد شككت الاثنين في انسحاب القوات الألمانية بحلول 2014.

وقالت ميركل إن الوضع الحالي لا يتيح القول "إذا كان من الممكن أن ننسحب من هنا. ولهذا لا يمكنني القول إذا كنا سنتمكن من ذلك في 2013/2014".

لكنها أضافت "الإرادة قائمة ونريد التوصل إلى ذلك وسنتمكن من القيام بذلك" وتابعت في وقت لاحق "2014 هو تاريخ انسحاب القوات".

وتنشر ألمانيا 4900 جندي في أفغانستان، وهي ثالث قوة بعد الولايات المتحدة وبريطانيا ضمن القوة الدولية التي يقودها الحلف الأطلسي وتنشر 130 ألف جندي.

وتشهد أفغانستان حالة توتر شديد منذ مجزرة الأحد التي نفذها جندي أميركي بحق 16 مدنيا أفغانيا في جنوب البلاد.

وهاجم مجهولون الثلاثاء بعثة كلفتها الحكومة الأفغانية بالتحقيق في هذه المجزرة ما خلف مقتل جندي وإصابة شرطي بجروح.

XS
SM
MD
LG