Accessibility links

logo-print

تفاؤل عراقي كويتي بحل كافة المشاكل أثناء زيارة المالكي الحالية للكويت


ذكرت الأنباء بأن من المتوقع أن تسفر زيارة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي للكويت عن بدء مرحلة جديدة في العلاقات بين البلدين الجارين، خصوصا مع حديث عن انفتاح لدى الطرفين لحل جميع الملفات العالقة بينهما.

ويرافق المالكي في زيارته إلى الكويت التي تستغرق يومين، وفد رفيع المستوى يضم وزير الخارجية هوشيار زيباري والمالية رافع العيساوي والنقل هادي العامري وحقوق الإنسان محمد شياع السوداني.

تفاؤل عراقي من نتائج مرتقبة

وفي هذا الإطار، أعرب النائب العراقي محمود الطعّان ورئيس اللجنة الاقتصادية في محافظة البصرة المجاورة للكويت، عن تفاؤله بما يمكن أن يتمخض عن هذه الزيارة مع توافر إرادة مشتركة لحل جميع المشاكل بين البلدين.

وقال "بالتأكيد سوف تكون زيارة موفقة حسب رغبة الشعبين العراقي والكويتي وكذلك استعداد الحكومة العراقية والحكومة الكويتية لإيجاد حلول مشتركة لكل المسائل العالقة منذ عام 1990 حتى يومنا هذا".

وأضاف "كان الشعبان العراقي والكويتي هما المتضرر الأول. بعد أن لمسا المأساة التي مرا بها خلال الأعوام الماضية، وأصبح من الضروري حل هذه المشاكل العالقة حتى يتم فتح صفحة جديدة في العلاقات ما بين البلدين الجارين".

وتفاؤل كويتي بتسوية ملفات عالقة

وفي المقابل، قال الدكتور فهد الخنّة عضو مجلس الأمة الكويتي السابق إن هذه الزيارة ستفتح الباب لحل هذه المشاكل، وأضاف لـ"راديو سوا":

"هناك ملفات عالقة وكثيرة بين الكويت والعراق وأيضا فيها تفاصيل شائكة قليلا، زيارة واحدة قد تحل مثل هذه المشاكل، ولكن قد تفتح البعض وتمهد الطريق للبدء بحل هذه الإشكالات والكويت قد أبدت حسن نوايا كثيرة".

وتأتي زيارة رئيس الوزراء العراقي تلبية لدعوة من رئيس الوزراء الكويتي الشيخ جابر المبارك، وهى الزيارة التي تأخرت عن موعدها الأصلي كثيرا نتيجة للظروف السياسية التي مرت بها الكويت من استقالة حكومة الشيخ ناصر وحل مجلس الأمة والانتخابات النيابية التي حالت دون إتمام الزيارة.

XS
SM
MD
LG