Accessibility links

وفاة عميد الأغنية الصحراوية الجزائرية خليفي أحمد


توفي السبت الفنان الجزائري الملقب بعميد الأغنية الصحراوية البدوية الفنّان الكبير خليفي أحمد عن عمر ناهز 91 عاما.

وذكر الموقع الالكتروني للإذاعة الجزائرية الأحد أن خليفي أحمد انسحب من الساحة الفنّية بسبب المرض بعد مشاركتين متميّزتين الأولى في الأسبوع الثقافي الأول الذي نظّم بالمملكة العربية السعودية في شهر ديسمبر/كانون الأول 1987 و الثانية في تظاهرة موسيقية نظّمت بالمغرب في يوليو/تموز 1988.

وقد ولد صاحب رائعة "قلبي أتفكر عربان رحالة" وإسمه الحقيقي أحمد عباس بن عيسى سنة 1921 بمدينة سيدي خالد بولاية بسكرة، حيث حفظ نصف القرآن الكريم و هو صغير السن، ليستقر في عام 1941 بقصر الشلالة حيث التقى بأحد الموسيقيين الذي لقنه فن الموسيقى.

وانطلق الفنان في إرساء شهرته عامين بعد ذلك، حيث توجه إلى الجزائر العاصمة، التي بدأ فيها مؤديا للمدائح الدينية في مسجد سيدي محمد بحي بلوزداد، ثم قائدا للفرقة الموسيقية البدوية بالإذاعة الجزائرية.

وبرز إسم خليفي أحمد لدى المستمعين من خلال برنامج "من كل فن شوي " الإذاعي للأستاذ محمد نجيب حشلاف، حيث سمحت له هذه الحصة أن يتعرف على بعض شعراء الملحون من بينهم الشيخ عيسى بن علال الذي كتب له "قلبي أتفكر عربان رحالة"و التي نال بها نجاحا باهرا.

ونجح الفنان طيلة مسيرته بفضل صوته الجوهري القوي، حيث استطاع المرحوم أن يمثّل وحده طيلة نصف قرن النوع البدوي المعروف بـ"الأياي" و هو لون جزائري خالص.

تحصل الفقيد على عدة جوائز ومنها الجائزة الأولى في المهرجان الوطني للأغنية الجزائرية الذي تمّ تنظيمه في شهر يونيو/حزيران 1966 بمدينة وهران.

كما كان الشيخ خليفي أحمد من بين المشاركين في الأسبوع الثقافي الجزائري بباريس عام 1972، وشارك أيضا في عدد كبير من الحفلات الفنّية التي تمّ تنظيمها عبر العالم العربي.

XS
SM
MD
LG