Accessibility links

مواجهات في قرية شيعية في البحرين بين قوات الأمن ومشيعي جنازة


أفاد شهود أن مواجهات وقعت الأحد بين قوات الأمن البحرينية وشبان كانوا يشاركون في قرية شيعية في تشييع شخص توفي نتيجة تنشقه غازات مسيلة للدموع تستخدمه الشرطة.

وجرت المواجهات في قرية المقشع الشيعية الواقعة شمال المنامة بعد جنازة جعفر جاسم رضي البالغ من العمر 41 عاما والذي توفي حسب جمعية الوفاق الوطني المعارضة إثر تنشقه غازا مسيلا للدموع تستخدمه الشرطة لتفريق التظاهرات.

كما أعلنت جمعية الوفاق الوطني الشيعية في بيان الأحد وفاة شخص آخر يدعى صبري محفوظ بسبب الغاز المسيل للدموع أيضا. ولم تعط الجمعية تفاصيل حول ظروف الحادث وكيفية وفاته.

وأعلنت وزارة الداخلية البحرينية على حسابها في موقع تويتر أنه "بعد الانتهاء من مراسيم التشييع في منطقة المقشع قامت مجموعات بأعمال شغب وإغلاق للشوارع ما استوجب الإجراءات القانونية حيالهم".

ووفقا لشهود عيان فإن قوات الأمن البحرينية تستخدم الغازات المسيلة للدموع والقنابل الصوتية بكثافة لتفريق التظاهرات التي تنظم في القرى الشيعية للمطالبة بإصلاحات في هذه البلاد التي تحكمها عائلة آل خليفة السنية.

ولا يزال التوتر شديدا في البحرين بين قوات الأمن والمعارضين الشيعة بغالبيتهم بعد سنة على انطلاق الحركة الاحتجاجية.

وأدى قمع الحركة الاحتجاجية الذي استمر من منتصف فبراير/ شباط إلى منتصف مارس/ آذار 2011 إلى سقوط 35 قتيلا هم 30 مدنيا وخمسة توفوا تحت التعذيب وخمسة عناصر من الشرطة.

الحكومة تحقق في تجاوزات رجل شرطة

من جهة ثانية، أعلنت وزارة الداخلية البحرينية أنها تقوم بالتحقيق في قيام رجل شرطة بإلقاء زجاجة حارقة "مولوتوف".

وأفاد مسؤول في وزارة الداخلية في بيان أنه "إثر الفيديو الذي تم التداول به عبر وسائل التواصل الاجتماعي بشأن واقعة قيام أحد رجال الشرطة بإشعال زجاجة حارقة (مولوتوف) وقذفها، تم البدء في إجراءات التحقيق في هذه الواقعة في إطار الالتزام بمبدأ الشفافية والمساءلة".

وأكد أنه "سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية بشأن الواقعة وفقا لما ستسفر عنه نتائج التحقيق".

XS
SM
MD
LG