Accessibility links

logo-print

إسرائيل تنتقد استضافة مسؤول في حماس في مجلس حقوق الإنسان والأمم المتحدة تنفي


نفت الأمم المتحدة أنباء تداولتها وسائل الإعلام حول إلقاء النائب عن حركة حماس إسماعيل الأشقر كلمة يوم الاثنين أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة الدولية في العاصمة البلجيكية.

وقالت مديرة الإعلام في الأمم المتحدة في جنيف كورين مومال فانيان لوكالة الصحافة الفرنسية إن الأشقر لم يتحدث في المجلس، مشيرة إلى أنه "تلقى دعوة من مؤسسة المعارج للسلام والتنمية ليلقي كلمة في حدث نظمته المؤسسة بالتوازي مع جلسة المجلس".

وأقيم اللقاء الذي نظمته المؤسسة في وقت كانت المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة نافي بيلاي تقدم إلى مجلس حقوق الإنسان تقريرها بشأن "أوضاع حقوق الإنسان في فلسطين والأراضي العربية المحتلة الأخرى".

وفي تقريرها الذي يغطي الفترة الممتدة بين الأول ديسمبر/كانون الأول 2010 حتى 15 نوفمبر/تشرين الثاني 2011، نددت بيلاي بما وصفتها بـ"الانتهاكات الخطيرة التي ترتكبها إسرائيل وسلطات حماس في غزة والسلطات الفلسطينية في الضفة الغربية"، وأدانت إطلاق الصواريخ من القطاع على إسرائيل معتبرة أنها "تناقض قواعد القانون الدولي الإنساني".

من جهة أخرى أعربت بيلاي عن أسفها لـ"غياب العقاب عن أعمال العنف التي يرتكبها مستوطنون" مطالبة الحكومة الإسرائيلية بـ"الوقف الفوري لنقل سكانها المدنيين على الأراضي المحتلة".

وكانت حكومة تل أبيب قد اتهمت مجلس حقوق الإنسان الاثنين بالانحياز ضد إسرائيل، وقال وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان إن استضافة الأشقر في مؤتمر لحقوق الإنسان هو دليل على عدم جدية اللجنة الدولية.

وقالت الحكومة الإسرائيلية إن مجلس حقوق الإنسان تحول إلى "أكثر مؤسسة ضد إسرائيل على الساحة الدولية"، وأن "أكثر من 70 في المئة من قراراته منذ تأسيسه هي ضد إسرائيل".

وأضافت "حتى أن هذا المجلس لم يخصص أي وقت للحديث عن حقوق الإنسان في سورية، بل على العكس كانت سورية عضو شرف في هذا المجلس وأن هنالك استغلالا للمؤسسات الدولية من اجل تبرير الإرهاب ضد إسرائيل".

وكان مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد أصدر بيانا جاء فيه أن "ظهور إرهابي من حركة حماس أمام مجلس حقوق الإنسان هو دليل على ابتعاد المجلس عن الواقع"، وأن "دعوة مسؤول كبير حركة حماس إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة تدل على ضياع طريق المجلس وهذا يوم أسود لحقوق الإنسان".
XS
SM
MD
LG