Accessibility links

البرلمان الباكستاني يطالب واشنطن بالاعتذار ووقف غارات الطائرات بدون طيار


طلبت لجنة في البرلمان الباكستاني الثلاثاء من واشنطن الاعتذار عن الغارة التي شنتها طائرات ومروحيات أميركية قادمة من أفغانستان في 26 نوفمبر/تشرين الثاني 2011 وأسفرت عن مقتل 24 جنديا باكستانيا في معسكرهم قرب الحدود بين البلدين.

وطالبت اللجنة التي تضع توصيات بشأن علاقات باكستان مع الولايات المتحدة بوقف الغارات التي تشنها طائرات أميركية بدون طيار.

وقدم السناتور رضا رباني رئيس اللجنة البرلمانية لشؤون الأمن القومي، مقترحات اللجنة التي تضمنت المطالبة بوقف غارات الطائرات الموجهة بدون طيار داخل الأراضي الباكستانية، وكذا المطالبة باعتذار غير مشروط عن هجوم الناتو الذي أودى بحياة 24 جنديا في باكستان.

وقال السيناتور رضا رباني أمام البرلمان إنه يجب تقديم المسؤولين عن هذا الهجوم إلى العدالة، مشيرا إلى أن أي استخدام لقواعد باكستانية أو للمجال الجوي الباكستاني من جانب قوات أجنبية يتطلب الحصول على موافقة البرلمان.

وشددت اللجنة البرلمانية على "ضمان احترام سيادة باكستان وسلامة أراضيها وأن تقوم العلاقات المستقبلية مع الناتو والولايات المتحدة على أساس الاحترام المتبادل والندية"، داعية الحكومة إلى عدم الإلتزام بأي اتفاق شفوي بشأن الأمن القومي.

وقالت اللجنة إنه "لن يتم التسامح إزاء أي عملية علنية أو سرية داخل البلاد، واقترحت ضرورة الحصول على إذن مسبق مع توفر الشفافية بشأن عدد ووجود عملاء المخابرات الأجنبية في باكستان".

ومن جانب آخر، طالب البرلمانيون وزارة الدفاع الباكستانية والولايات المتحدة وحلف الأطلسي وقوات إيساف بالاتفاق على مسارات طيران جديدة للمناطق القريبة من الحدود.

وكانت الحكومة الباكستانية قد أكدت في وقت سابق أنها ستتبع المبادئ التوجيهية للبرلمان لصياغة الشروط الجديدة للتعاون مع الولايات المتحدة وحلف الأطلسي، وكذا في مسألة استئناف إمدادات الناتو التي أوقفت في أعقاب الهجوم.

وسبق للحكومة الباكستانية أن احتجت بشدة على ذلك الهجوم وأغلقت بعدها الطريق أمام عبور قوافل الإمدادات لقوات إيساف التابعة للحلف الأطلسي في أفغانستان.

XS
SM
MD
LG