Accessibility links

logo-print

تركيا تقدم موعد اجتماع "أصدقاء سورية" إلى الأول من ابريل


قدمت تركيا موعد اجتماع "أصدقاء سورية" المقرر عقده في اسطنبول إلى الأول بدلا من الثاني من ابريل/ نيسان، وفق ما أعلن مسؤول في وزارة الخارجية التركية لوكالة رويترز اليوم الثلاثاء.

هذا، ونددت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الناشطة في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان الثلاثاء بانتهاكات "خطيرة لحقوق الإنسان" تقوم بها المجموعات المسلحة المعارضة في سورية.

وأكدت أن مسلحين في المعارضة السورية يرتكبون انتهاكات بينها أعمال خطف وتعذيب وإعدامات. ونقلت المنظمة في رسالة لها تقارير عن "إعدامات نفذتها المجموعات المعارضة المسلحة في حق مجموعات أمنية ومدنيين".

ودعت في رسالتها " قادة المجموعات المعارضة إلى إدانة ومنع عناصرهم من ارتكاب مثل هذه الانتهاكات".

وأشارت المنظمة إلى أنها جمعت شهادات تشير إلى أن "دوافع بعض المجموعات المسلحة المعارضة تمليها مشاعر ضد الشيعة أو العلويين، ناشئة من الدمج بين هذه الطوائف وبين سياسات الحكومة".

وتابع التقرير أن عددا من "المجموعات المناهضة للحكومة التي تقوم بانتهاكات تبدو وكأنها لا تنتمي إلى هيكلية قيادية منظمة أو تنفذ أوامر المجلس الوطني، إلا انه تقع على قيادة المعارضة مسؤولية الكشف عن هذه الانتهاكات وإدانتها".

وقالت المنظمة إن "كل من ينتمي إلى الجيش السوري الحر أو قوى أخرى معارضة بمن فيهم عناصر من القوى الأمنية أو الشبيحة يجب أن تتم معاملتهم بطريقة إنسانية بما يتوافق مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان".

ونقل التقرير عن ناشط سوري يدعى مازن أن عناصر من "مجموعة أبو عيسى" في تفتناز قرب سراقب في إدلب "خطفت أشخاصا يعملون مع الحكومة وعذبت ثلاثة منهم حتى الموت".

وأكد ناشط سوري آخر عمل مع الجيش السوري الحر لهيومان رايتس ووتش، انه رأى سكانا في مدينة سراقب يشكون من أن عناصر في مجموعة "النور السلفية التي لا تشكل جزءا من هيكلية الجيش الحر الرسمية" يخطفون مدنيين من أجل المطالبة بفدية.

كما عبرت هيومن رايتس ووتش عن قلقها من خطف عناصر الجيش الحر مواطنين إيرانيين. وأشارت المنظمة إلى تلقيها أشرطة فيديو يظهر "18 منها على الأقل معتقلين (من قوات الأمن السورية أو مؤيدين لها) على أجسادهم آثار كدمات وينزفون أو تظهر عليها آثار تعذيب أخرى."

وذكرت المنظمة أنها لا تستطيع التأكد من صحة هذه الأشرطة.

وقالت مديرة الشرق الأوسط في منظمة هيومن رايتس ووتش سارة لي ويتسون في التقرير إن "تصرفات الحكومة السورية العنيفة لا يمكن أن تبرر الانتهاكات التي تقوم بها مجموعات المعارضة المسلحة. على قادة المعارضة أن يشرحوا لأتباعهم بوضوح أنهم يجب ان لا يمارسوا التعذيب والخطف أو الإعدام في أي ظرف".

الجيش الحر ينسحب من دير الزور

ميدانيا، قال ناشطون معارضون إن مقاتلي الجيش السوري الحر انسحبوا من مدينة دير الزور السنية بشرق سورية الثلاثاء بعد هجوم شنته القوات السورية بالمدرعات على مدى يومين لاستعادة السيطرة على الأحياء الرئيسية بالمدينة.

وقال بيان لاتحاد اللجان الثورية بدير الزور إن الدبابات دخلت الأحياء السكنية ولاسيما في المناطق الجنوبية الشرقية من دير الزور وإن الجيش السوري الحر انسحب لتفادي وقوع مجزرة بين المدنيين.

وقتل 18 شخصا في أعمال العنف اليوم الثلاثاء، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا، فيما أفاد ناشطون عن انتشار امني كثيف ومداهمات في أحياء عدة من دمشق بعد الاشتباكات التي جرت الاثنين بين القوات النظامية ومنشقين.

ووزع ناشطون على موقع يوتيوب الالكتروني شريط فيديو للعائلة وقد بدا الثلاثة مشوهين، وشرح شخص في الشريط أن القصف المدفعي كان متواصلا ليلا على المدينة المحاصرة من قوات النظام. كما قتل سبعة مواطنين اثر سقوط قذائف هاون على حي الخالدية في مدينة حمص.

وقتل ثلاثة مواطنين اثر إطلاق نار من رشاشات خفيفة ومتوسطة في حي باب السباع في المدينة.

وفي محافظة حلب (شمال)، قتل شاب في مدينة اعزاز اثر إصابته برصاص قناصة، بحسب المرصد.

وقتل شخص وأصيب أكثر من عشرة آخرين بجروح اثر إطلاق نار من رشاشات ثقيلة وخفيفة في أحياء الحميدية والشرقية والقصور في مدينة حماة، بحسب المرصد.

وفي محافظة درعا، قتل جندي من الجيش النظامي السوري في "هجوم نفذته مجموعة مسلحة منشقة على حاجز المشفى في مدينة جاسم فجر الثلاثاء". بينما قتل جندي منشق اثر إصابته بإطلاق رصاص في بلدة بنش في محافظة ادلب.

XS
SM
MD
LG