Accessibility links

logo-print

رومني ينقل تركيزه إلى أوباما بعد اقترابه من حسم الترشح الجمهوري


مت رومني

مت رومني

كثف متصدر السباق الجمهوري نحو الانتخابات الرئاسية مت رومني من هجومه على الرئيس الديموقراطي باراك أوباما الذي بادله الهجوم في بداية مبكرة للسباق الرئاسي بعد أن اقترب حاكم ماساشوسيتس السابق من حسم حق الترشح عن حزبه في الانتخابات الرئاسية.

وغداة فوزه بثلاث جولات انتخابية في السباق التمهيدي للحزب الجمهوري، بات رومني يتصرف أكثر فأكثر باعتباره المنافس المباشر لأوباما متجاهلا منافسيه الثلاثة الجمهوريين ريك سانتورم ونيوت غينغريتش ورون بول.

وفي خطاب أمام أنصاره عقب فوزه مساء أمس الثلاثاء بولايتي ميريلاند وويسكونسن والعاصمة واشنطن، قال رومني منتقدا الرئيس أوباما إن "الرئيس يعتقد أنه يقوم بعمل جيد وتاريخي مثل ابراهام لنكولن ولندون جونسون وفرانكلين روزفيلت".

وانتقد رومني سياسات الرئيس الديموقراطي بشدة قائلا إن ما ينتهجه أوباما يشكل سياسة "الدولة الاحتكارية" التي تعيق العمل الحر.

وتابع قائلا إنه "في عهد هذا الرئيس، تحقق الانتعاش الأكثر فتورا، والأضعف، والأكثر إيلاما منذ بدء تاريخنا الاقتصادي".

هجوم من الرئيس

وفي المقابل، هاجم أوباما خصمه الجمهوري بشكل مباشر مؤكدا أن رومني عليه أن يدافع عن مشروع الميزانية "الراديكالي" الذي قدمه الحزب الجمهوري للكونغرس.

واتهم أوباما خصومه الجمهوريين بالعمل على فرض شريعة الغاب من خلال سياسة اقتصادية تميز الأكثر ثراء على حساب الطبقة الوسطى.

وقال إن الجمهوريين "تحت غطاء السعي إلى تقليص العجز، يسعون في الواقع إلى فرض تحول جذري على بلادنا".

وتأتي هذه المواجهات المباشرة بين أوباما ورومني رغم أن السباق للحصول على ترشيح الحزب الجمهوري لا يزال طويلا رغم تقدم رجل الأعمال الثري ميت رومني على سائر منافسيه وحصوله على دعم شخصيات بارزة مثل الرئيس الأسبق جورج بوش الأب و ماركو روبيو أحد قادة الجمهوريين الذين يحظون بالمزيد من التأييد.

سانتوروم باق في السباق

ورغم تقدم حاكم ماساشوسيتس السابق، يبدو أن منافسه المباشر سناتور بنسلفانيا السابق ريك سانتوروم غير مستعد بعد للتخلي عن السباق.

وقال سانتوروم أمام أنصاره مساء الثلاثاء في معقله بنسلفانيا حيث ستنظم انتخابات الحزب الجمهوري في 24 أبريل/نيسان الجاري، إنه سيواصل المعركة في ما اعتبره "الشوط الثاني" من السباق.

وتابع قائلا "أمامنا ثلاثة أسابيع لنتحرك في بنسلفانيا ونكسب هذه الولاية، وبعدها سيصبح السباق مختلفا قليلا في مايو/آيار المقبل".

ويأمل المحافظ المتشدد بتحسين فرصه خلال الشهر المقبل في انتخابات تكساس واركنسو وويست فرجينيا ونورث كارولينا وانديانا وكنتاكي التي تعتبر معاقل للمحافظين المتشددين. 648

وكان رومني قد فاز مساء الثلاثاء في الانتخابات التمهيدية بولايتي ميريلاند وويسكونسن والعاصمة واشنطن جامعا 98 مندوبا من الجولات الثلاث ليصل إجمالي ما حصل عليه حتى الآن إلى 648 مندوبا.

وتمكن رومني باكتساحه لانتخابات الثلاثاء من تجاوز عتبة الخمسين بالمئة من عدد المندوبين اللازم لحصوله على حق الترشح عن الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية والبالغ 1144 مندوبا.

وفاز رومني في ميريلاند بأغلبية 47 بالمئة من الأصوات مقابل 30 بالمئة لسانتوروم، فيما بقي المرشحان الآخران نيوت غينغريتش ورون بول بعيدين عنهما تماما.

وفي العاصمة واشنطن، حصد رومني 68 بالمئة من الأصوات، فيما غاب سانتورم عن قوائم الانتخاب، بينما احتدمت المنافسة بينهما في ويسكونسن حيث حصل رومني على 43 بالمئة من الأصوات مقابل 38 بالمئة لسانتوروم.

XS
SM
MD
LG