Accessibility links

logo-print

مصادرة أدوية مغشوشة في أنحاء مختلفة من أوروبا


صادرت الشرطة في أنحاء مختلفة من أوروبا حوالي 300 ألف جرعة أدوية مغشوشة لعلاج العجز الجنسي وفقدان الوزن مسلطة الضوء بذلك على انتشار الأدوية المغشوشة في المنطقة.

وأعلنت وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية في بريطانيا الثلاثاء عن اعتقال أربعة أشخاص في إسبانيا واثنين في بريطانيا بعد عملية دولية استمرت عدة أشهر.

وصرح مسؤولون أن المشتبه بهم يوزعون أدوية مغشوشة عبر شبكة الإنترنت للعملاء في جميع أنحاء أوروبا، كانوا يجلبونها من دول آسيوية.

ولقد تم إلقاء الضوء على الخطر الذي تشكله الأدوية المغشوشة بعد اكتشاف عبوات مزيفة من عقار افاستين الذي تنتجه شركة روش في الولايات المتحدة.

وتبلغ كمية الأقراص المضبوطة في بريطانيا وحدها نحو 183 ألف دولار وتشمل أقراصا مغشوشة من الفياغرا التي تنتجها شركة فايزر وأقراص سياليس الذي تنتجها شركة ايلي ليلي وكلاهما يستخدم في علاج الضعف الجنسي عند الرجال وكما تم سحب أدوية ريمونابانت وسيبوترامين المستخدمة في علاج السمنة.

وتسببت تلك القضية بصدمة في أوساط منظمي الأدوية والصيادلة والصناعات الدوائية.

وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن أقل من واحد بالمئة من الأدوية المتوفرة في الدول المتقدمة يحتمل أن تكون مغشوشة. بينما تبلغ النسبة في أنحاء العالم إلى نحو 10 بالمئة وفي بعض الدول النامية تبلغ كميتها نحو ثلث الأدوية.

XS
SM
MD
LG