Accessibility links

logo-print

العراق ينفق أكثر من مليار و250 ألف دولار لاستضافة القمة العربية


بغداد - عمر حمادي

ذكرت مصادر متطابقة أن العراق أنفق أكثر من مليار وربع المليار دولار ما بين عامي 2011 و2012 للإستعداد للقمة العربية التي ستنعقد نهاية الشهر الجاري في بغداد وسط شبهات حول وجود حالات فساد في المشاريع الخاصة بتلك الاستعدادات.

وتوزعت هذه المبالغ على صيانة الفنادق الرئيسة والشوارع القريبة من مقر انعقاد اجتماع الزعماء العرب في المنطقة الخضراء وسط العاصمة.

وأوضح عضو اللجنة المالية النيابية فالح الساري في تصريح لـ"راديو سوا" أن التخصيصات المالية للقمة عـهدت إلى كل من أمانة بغداد و وزارة الخارجية.

وتعد قمة بغداد الثالثة الأكثر تكلفة بالنسبة للدول المضيفة لاجتماعات الدول العربية على مر تاريخ القمم العربية.

وعزا عضو لجنة النزاهة النيابية شيروان الوائلي أسباب هذه التكلفة الضخمة إلى افتقار العاصمة بغداد للبنى التحتية لاستضافة مثل هذا الحدث، وكشف في حديث مع "راديو سوا" عن عزم لجنة النزاهة النيابية فتح ملفات الفساد التي شابت مشاريع التأهيل عقب انتهاء أعمال القمة.

وتركز الأوساط الرسمية على القيمة الاعتبارية لاستضافة القمة أكثر مما تركز على حجم المبالغ المنفقة، حيث قال المحلل الاقتصادي صادق طعمة إن المبالغ الكبيرة المخصصة للقمة العربية لن تتسبب في أضرار على الإقتصاد العراقي.

وتعد قمة بغداد التي ستعقد نهاية شهر آذار /مارس الجاري الثالثة بعد قمتي 1978 و1990.

XS
SM
MD
LG