Accessibility links

ساركوزي يبرئ الجالية المسلمة من الإرهاب ويوجّه بسنّ قوانين جديدة


أعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي مقتل المشتبه به في هجمات مونتوبان وتولوز ظهر الخميس، بعدما اقتحمت الشرطة المبنى الذي كان يتحصن به بعد حصار استمر لأكثر من 31 ساعة.

وقال ساركوزي في كلمة ألقاها الخميس من قصر الإليزيه الذي أعلن منه مقتل محمد مراح "لقد اجتمعت للتو برئيس الوزراء والوزراء المعنيين لاستخلاص الدروس من هذه الأحداث المأساوية. من الآن فصاعدا، فإن أي شخص يواظب على زيارة مواقع الإنترنت التي تحرض على الإرهاب، أو تدعو إلى الحقد والعنف فسيتم معاقبته جنائيا. كل شخص يذهب إلى الخارج لتلقي أيديولوجيات تقود إلى الإرهاب ستتم معاقبته جنائيا. إن نشاط النشر والتحريض على الإيديولوحيات المتطرفة سيُقمع بموجب جريمة في قانون العقوبات بالوسائل نفسها المستخدمة في إطار مكافحة الإرهاب".

وبرّأ ساركوزي الجالية المسلمة من الأعمال الإرهابية وذكّر الفرنسيين بأول ضحايا هجمات مراح بأنهم كانوا جنودا مسلمين.

وقال "إن مواطنينا المسلمين لا علاقة لهم بالدوافع الجنونية لإرهابي، لا ينبغي المضي في أي خلط، فقبل استهدافه لأطفال يهود فتح القاتل النار بصورة عشوائية على مسلمين، إنني أدرك أنه يمكنني الاعتماد على الأخوة ويقظة كل القادة الدينيين".

وأعلن المدعي العام الفرنسي لمكافحة الإرهاب فرنسوا مولان أن مراح الذي كان يرتدي جلبابا اسود وسترة واقية من الرصاص، قتل برصاصة في الرأس على يد القوات الخاصة التي اقتحمت شقته في الحي الراقي القريب من المدرسة اليهودية التي قتل فيها حاخاما وثلاثة أطفال.

كما قال مولان إن م صوّر الاعتداءات الثلاثة التي ارتكبها منذ الـ11 من الشهر الجاري والتي قتل فيها سبعة أشخاص ووضعها على الانترنت.

وأضاف أن الشرطة عثرت في حقيبته على الكاميرا التي استخدمها في التصوير وشاهدت لقطات واضحة تماما من الصور.

وأفاد مولان بأن التحقيق القضائي في الاعتداءات التي أقر مراح بمسؤوليته عنها قبل مقتله مستمر، مشيرا إلى أنه سيركز الآن على البحث عن أي شريك له.

XS
SM
MD
LG