Accessibility links

logo-print

ترشيحات رئاسة البنك الدولي تنتهي مساء الجمعة


تواجه الولايات المتحدة التي يفترض أن تعلن اليوم الجمعة اسم مرشحها لمنصب مدير عام البنك الدولي الذي يعود تقليديا لأميركي، تحديا أفريقيا يكمن في ترشيح مهم لوزيرة المالية النيجيرية.

وتنتهي مهلة تقديم الترشيحات لرئاسة البنك الدولي خلفا للأميركي روبرت زوليك في الساعة 18:00بتوقيت واشنطن.

ويبدو منذ أسبوع أن الولايات المتحدة تواجه صعوبة في اختيار مرشحها بينما لم ترد أي معلومات عن نواياها.

لكن مصدرا قريبا من البنك قال لوكالة الصحافة الفرنسية إن "الولايات المتحدة أكدت أنها ستعلن مرشحها في الوقت المناسب والمحدد".

ويبقى معرفة ما إذا كان البيت الأبيض سيصدر إعلانا خلال النهار أم أن البنك الدولي سيكشف أسماء المرشحين الذين يفترض أن يقدم أحد المدراء الـ 25 الذين يمثلون دولا أو مجموعات، اسمه ليكون ترشيحه صالحا.

وقد صرح المستشار الاقتصادي للكرملين الجمعة بأن جنسية الرئيس المقبل للبنك الدولي أقل أهمية من زيادة دور دول "بريكس" البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا في الهيئات الإدارية.

وقال اركادي دفوركوفيتش في مؤتمر صحافي "أعتقد أن موقع دول بريكس يجب أن يرتكز على فكرة أن هذه الدول والبلدان النامية يجب أن تلعب دورا مهما في المؤسسات المالية الدولية وليس بالضرورة عبر تولي القيادة".

وأضاف "برأيي، علينا ألا نكتفي بالتفكير في جنسية المرشحين المحتملين للمنظمات الدولية بل في الوزن السياسي والمؤهلات المهنية أيضا وفي التشكيلة العامة للفرق وإدارة" هذه المؤسسات، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وتابع دفوركوفيتش "نعتقد بشكل عام أنه علينا إيجاد توجه يعزز دور بريكس في إدارة المؤسسات المالية الدولية".

وتأتي تصريحات المستشار الرئاسي بينما تنتهي مهلة تقديم الترشيحات لرئاسة البنك الدولي خلفا للأميركي روبرت زوليك في الساعة 18:00بتوقيت واشنطن.

وأعلن وزير المالية الكولومبي السابق خوسيه انطونيو اوكامبو والنيجيرية نغوزي اوكونجو ايويلا أنهما مرشحان للمنصب.

وبموجب اتفاق ضمني بين الولايات المتحدة وأوروبا يتولى رئاسة البنك الدولي أميركي بينما يتولى إدارة صندوق النقد الدولي أوروبي.
XS
SM
MD
LG