Accessibility links

logo-print

ارتياح فلسطيني لقرار مجلس حقوق الإنسان حول المستوطنات


أعرب صائب عريقات عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عن ترحيبه بتصويت مجلس حقوق الإنسان على القرارات الأربعة الخاصة بالقضية الفلسطينية، مشيرا إلى أن القرار المتعلق بحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة قد حصل على 46 صوتا، مقابل اعتراض صوت واحد هو أميركا.

وقال عريقات خلال لقائه بالقنصل البريطاني العام السير فنسنت فين، والقنصل الفرنسي العام فريدريك ديسغنيوس، وممثل النرويج لدى السلطة الفلسطينية هانس جاكوب فريدن لند، كل على انفراد إن "تصويت أعضاء مجلس حقوق الإنسان انتصار للقانون الدولي والشرعية الدولية"، واصفا القرارات بـ "الجادة للحفاظ على خيار الدولتين على حدود 1967".

ودعا عريقات الحكومة الإسرائيلية لوقف كافة النشاطات الاستيطانية وبما يشمل القدس الشرقية وقبول مبدأ الدولتين على حدود 1967، لإعطاء عملية السلام الفرصة التي تستحق.

وأضاف المتحدث قائلا إن "خروقات الحكومات الإسرائيلية للقانون الدولي بشأن ممارساتها في الأرض الفلسطينية المحتلة وتحديدا في القدس الشرقية لا يمكن للمجتمع الدولي التغاضي عنها"، مرحبا بتشكيل اللجنة الدولية لتقصي الحقائق حول الاستيطان الإسرائيلي.

على صعيد آخر، دعا عريقات بريطانيا وفرنسا والنرويج، إلى التدخل الفوري للإفراج عن الأسيرة هناء شلبي، المستمرة في الإضراب عن الطعام منذ أكثر من 40 يوما احتجاجا على اعتقالها إداريا".

رفض إسرائيلي

وفي سياق متصل انتقد وزير الخارجية الإسرائيلية افيغدور ليبرمان الجمعة بشدة قرار مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة القاضي بتشكيل لجنة تحقيق حول تداعيات المستوطنات على حقوق الفلسطينيين.

ونقل راديو "صوت إسرائيل" عن ليبرمان وصفه لهذا القرار "بمسرح العبث والنفاق والمعايير المرفوضة"، مشيرا إلى أن المجلس اتخذ القرار في أسبوع قام فيه إرهابي من تنظيم القاعدة بقتل 3 أطفال يهود وحاخام في فرنسا، بينما قام الرئيس السوري بشار الأسد بقتل مئات المدنيين.

وأضاف ليبرمان أنه سيدرس مع كبار مسؤولي وزارته "إمكانية وقف تعاون إسرائيل مع مجلس حقوق الإنسان والتوجه إلى دول متنورة لإقناعها بالانسحاب منه".

ومن جانب آخر أكد المسؤول الإسرائيلي أن الفلسطينيين يثبتون مرة تلو الأخرى أنهم غير معنيين بالمفاوضات، قائلا "إننا نواجه إرهابا لتنظيم القاعدة من جهة، وإرهابا سياسيا من جانب أبو مازن من جهة أخرى".

وكان مصدر سياسي إسرائيلي قد أوضح الخميس أن إسرائيل لن تتعاون مع لجنة تقصي انتهاكات المستوطنات لحقوق الفلسطينيين التي قرر مجلس حقوق الإنسان الدولي قد قرر أمس تشكيلها.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد وصف الخميس سياسة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والذي طالب للمرة الأولى بإجراء تحقيق بشأن المستوطنات الإسرائيلية في فلسطين، بالنفاق.

يذكر أن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قد صادق الخميس على قرار يطالب للمرة الأولى بإجراء تحقيق في تداعيات بناء المستوطنات الإسرائيلية على حقوق الفلسطينيين.

XS
SM
MD
LG