Accessibility links

انان في روسيا لبحث الملف السوري وارتفاع عدد القتلى إلى47



وصل مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية إلى سورية كوفي أنان السبت إلى موسكو تلبية لدعوة من القيادة الروسية، وسيلتقي يوم الأحد، الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف، ووزير الخارجية سيرغي لافروف.

وأشارت مصادر في وزارة الخارجية الروسية إلى أن "اللقاءات ستتركز مع كوفي أنان على دراسة سبل التسوية السلمية للنزاع الداخلي في سورية". وأكدت أن "المهمة الأساسية للمبعوث الدولي تتمثل في ذلك العمل بالذات".

هذا وصرح سيرغي بريخودكو مساعد الرئيس الروسي بأن روسيا تدعم مهمة كوفي أنان وستكون على تواصل دائم معه. وبودها أن تبين ليس بالأقوال، بل بالأفعال أيضا أنها معنية في الواقع بالبحث عن طرق التسوية للوضع في سورية، حسب ما ذكرت وكالة أنباء موسكو.

وأكد أن روسيا ترى أن وقف العنف في سورية من أولوياتها وقال:" في هذا السياق من المهم الآن إقناع المعارضة السورية بالجلوس إلى طاولة المفاوضات مع ممثلي السلطة والتوصل إلى حل سلمي للازمة، آخذا بالحسبان أن السلطة السورية قد أعربت عن استعدادها لبدء مثل هذا الحوار".

وبحسب قوله فان روسيا تعتبر أن حل المسائل الخاصة بتطبيع الوضع الإنساني في البلاد هو اهم مكونات الخطة العامة لتسوية الوضع في سورية. وقال:"نحن نرحب بالجهود التي تبذلها فاليري آموس نائبة الأمين العام للأمم المتحدة فيما يتعلق بإقامة حوار بناء مع دمشق والمعارضة حول طرق تجاوز عواقب الأزمة السورية".

مقتل 41 شخصا

ميدانيا، وصل عدد القتلى إلى 41 شخصا في أعمال العنف الدائرة في مناطق مختلفة السبت بينهم 24 مدنيا و15 جنديا وعنصران منشقان.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن عنصرين من المجموعات المسلحة المنشقة قتلا اثر اشتباكات في مدينة سراقب بمحافظة ادلب، كما اقتحمت القوات السورية بالدبابات السبت مدينة سراقب المحاصرة في محافظة ادلب، ووقعت اشتباكات بينها وبين مجموعات منشقة.

وأشار المرصد السوري إلى أن القوات النظامية تستخدم الرشاشات الثقيلة وقذائف صاروخية لتدمير منازل مواطنين متوارين عن الأنظار في المدينة.

مجلس عسكري موحد للمعارضة

في هذه الأثناء، قرر الجيش السوري الحر إنشاء مجلس عسكري تنضوي في إطاره المعارضة السورية المسلحة. وقال ضباط منشقون إن الهدف من إنشاء المجلس هو توحيد القوى المسلحة للمعارضة السورية.

وأشار بيان أصدره المكتب الإعلامي للجيش السوري الحر إلى أن المجلس يضم عشرة ضباط برتبة عميد وستة برتبة عقيد، ويعمل تحت قيادة العقيد رياض الأسعد.

وشدد البيان على توحيد المجالس والكتائب تحت قيادة الجيش السوري الحر. كما حذر كل الأحزاب السياسية والدينية والتنظيمات من مغبة العمل المسلح خارج تنظيم الجيش السوري الحر.

"تنحي الأسد غير مطروح على جدول القمة العربية "

من ناحية أخرى، صرح الأمين العام للجامعة العربية الدكتور نبيل العربي بأن القمة العربية التي ستبدأ أعمالها في بغداد، ستناقش الأوضاع المتدهورة في سورية، متوقعاً اتخاذ موقف موحد مما يحدث وطرحه على مجلس الأمن لاستصدار قرار ملزم يوقف العنف.

وقال العربي في حديث لصحيفة الحياة عشية مغادرته القاهرة إلى بغداد إن طلب تنحي الرئيس السوري بشار الأسد غير مطروح.

XS
SM
MD
LG