Accessibility links

ساركوزي يستغل الوضع الأمني في البلاد بحملته الانتخابية


استدعى الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي رئيس الوزراء ووزيري الداخلية والعدل، ومدراء الشرطة الوطنية والاستخبارات الداخلية والخارجية إلى اجتماع صباح السبت.

يأتي هذا الاجتماع في وقت يدور جدل في فرنسا حول وجود ثغرات في مراقبة محمد مراح، المشتبه بارتكاب هجمات في تولوز ومونتوبان، وأيضا، في أوج الحملة الانتخابية للرئاسة الفرنسية، التي طغى عليها النقاش بشأن الجالية المسلمة في فرنسا.

ويقول رشيد نكّاز، الناطق الرسمي باسم جمعية "لا تمس دستوري" في فرنسا، إن الرئيس ساركوزي يريد استغلال الملف الأمني للتعويض عن فشل سياساته الاقتصادية والاجتماعية، وأضاف في مقابلة مع "راديو سوا":

"الرئيس ساركوزي محظوظٌ لأن لديه قبعتين في آن واحد؛ فهو رئيس الدولة الفرنسية وفي نفس الوقت مرشح للانتخابات الرئاسية، وقد كان في وضع صعب جدا فيما يتعلق بالانتخابات لأن استطلاعات الرأي كانت تظهر أن منافسه الإشتراكي سيفوز بالانتخابات القادمة، وبالنظر لحصيلته الاقتصادية والاجتماعية الكارثية فقد قرر تغيير استراتيجيته بالمراهنة بقوة على المسألة الأمنية لا سيما من خلال هذه الحادثة المأساوية لتولوز".

ويشير نكّاز إلى استغلال الساسة الفرنسيين لحادثة تولوز لانها ذات مردود سياسي كبير في الحملة الانتخابية:

"من المربح جدا سياسيا التركيز على الجالية المسلمة وتشويهها من خلال التركيز على هذا المواطن الفرنسي، الذي ارتكب جرائم لكن لا نعلم عنها شيئا لأنه لم يتم تقديم دلائل بشأنها، والتي لا تكلف شيئا، في حين أن حل مشاكل العمل والسكن والمدرسة تكلف الملايارات، واليوم في أعز الحملة الانتخابية فإن تشويه الجالية المسلمة له مردود سياسي أكبر من حل مشاكل مجموع الفرنسيين".
XS
SM
MD
LG