Accessibility links

logo-print

محطة كهرباء متطورة تخزن الانبعاث الغازية تحت الأرض


بدأت شركة فاتنفال الألمانية للطاقة في تشغيل محطة متطورة للطاقة الكهربية تعمل بالفحم وتخزن أنبعاثات ثاني أكسيد الكربون في أعماق الأرض بعد فصلها من عوادم المفاعلات.

وأكدت الشركة أنه من الممكن توليد التيار الكهربائي من إحراق الفحم الحجري مستقبلا دون عوادم ضارة بالبيئة تقريبا.

وقال توموهاتاكا، الرئيس التنفيذي للشركة الألمانية العملاقة للطاقة، إن الفحم مازال له مستقبل في توليد الطاقة ولكن أنبعاثات ثاني أكسيد الكربون تشكل المشكلة الرئيسية في الوقت الحاضر، إذ تعد الانبعاثات أحد أكبر أسباب ظاهرة الاحتباس الحراري التي تؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الأرض.

ويبدو أن شركة فاتنفال قد وجدت الحل الأمثل برأيها لمشكلة الانبعاثات، إذ ستقوم بتخزين أنبعاثات ثاني أكسيد الكربون في أعماق كبيرة بباطن الأرض التي ستنجم عن تشغيل محطة متطورة للطاقة الكهربية تعمل بالفحم.

وتعتبر هذه المحطة رائدة من نوعها على مستوى العالم، إذ يتم فصل ثاني أكسيد الكربون من عوادم المفاعل بحيث لا تصل للجو بل تخزن تحت الأرض بعد تحويلها إلى سائل.

وبلغت تكلفة المشروع العملاق 70 مليون يورو أو 100 مليون دولار واستغرق أنشاؤه نحو عامين.

ورافق مشروع فاتنفال الجديد مظاهرات مناهضة نظمها أنصار البيئة ضد مشروع المحطة التي تم بناؤها في مدينة شبريمبرغ بولاية براندنبورغ شرق ألمانيا، وذلك احتجاجا على استخدام الفحم في توليد الكهرباء والذي يعتبر من أكثر مصادر الطاقة إضرارا بالبيئة.

كما انتقد المتظاهرون التوجه الجديد بشأن فصل ثاني أكسيد الكربون عن العوادم قائلين إن هذه التقنية تستهلك كميات هائلة من الطاقة. وطالبوا الشركة بالتحول إلى مصادر الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية أو طاقة الرياح.
XS
SM
MD
LG