Accessibility links

logo-print

قوات بوليفية تتوجه نحو ولاية متمردة قرب حدود البرازيل تطالب بنصيب أكبر من عائدات الغاز


واصلت قوات الجيش في بوليفيا تدفقها على ولاية باندو على الحدود مع البرازيل والتي أثار حاكمها تمردا ضد الرئيس موراليس بعد مطالبته وعدد من حكام الولايات التي تتمتع بالحكم الذاتي بنصيب أكبر من عائدات الغاز وإلغاء الاستفتاء الذي يعتزم الرئيس موراليس إجراءه بشأن الدستور الجديد الذي يمنح الرئيس مزيدا من الصلاحيات ويسمح بترشيح موراليس مرة أخرى كما يضمن توزيع الأراضي الخالية على المزارعين المعدمين. وتعمل قوات الجيش على فض الاشتباكات التي تقع بين أنصار الرئيس وأتباع المعارضة.

ويذكر أن الأزمة السياسية في بوليفيا تفاقمت خلال الأيام الماضية وشهدت مواجهات أدت إلى مقتل 18 شخصا على الأقل.

وقال الجنرال والتر بانوسو الذي وصل على رأس قوة من الجيش: "من المحظور استعمال أي نوع من الأسلحة أو المواد المتفجرة التي يمكن أن تصيب الجماهير بالأذى أو تلحق الضرر بالممتلكات الخاصة أو العامة."

دول أميركا الجنوبية تؤيد موراليس

وقد أعرب رؤساء دول أميركا الجنوبية المجتمعون في تشيلي عن تأييدهم للرئيس موراليس وطالبوا حكام الولايات التي أعلنت تمردها عليه بنبذ العنف والعودة إلى كنف الفدرالية.

وقالت رئيسة تشيلي ميشيل باشيليه: "إننا نعلن رفضنا القاطع لأي موقف قد يلمح إلى نوع من الانقلاب المدني ونرفض الاعتراف بأي انتهاك للنظام الدستوري أو ما يهدد السيادة الإقليمية لبوليفيا بالخطر."
XS
SM
MD
LG