Accessibility links

منظمتان ترصدان تراجعا في رغبة العراقيين المشاركة في الانتخابات


أشار تقرير منظمتي تموز للتنمية الاجتماعية والمستقبل الديموقراطية العراقية إلى عزوف عدد كبير من المواطنين عن التسجيل في المراكز الانتخابية وتحديث سجل الناخبين، حيث بلغت نسبة الذين راجعوا المراكز الانتخابية خلال الـ 45 يوما الماضية 20 في المائة، أي نحو ثلاثة ملايين ناخب من مجموع عدد الناخبين الذين يبلغ عددهم 17 مليونا.

وحمل علي الدجيلي سكرتير منظمة تموز للتنمية الاجتماعية في مؤتمر صحافي عقد في بغداد الثلاثاء الكتل السياسية المشاركة في الحكومة مسؤولية ذلك، موضحا لـ"راديو سوا":

"انعدام الثقة بين المواطن والحكومة نتيجة عدم إيفاء الأخيرة بشعاراتها واستحقاقات المواطنين من خدمات. لذلك في عدد من المحافظات، تم طردهم ولم يستقبلهم الناس، حيث رفعوا شعار توفير الكهرباء مقابل التوجه لمراكز الانتخابات".

وتابع الدجيلي عرض الأسباب التي أدت إلى عدم تمكن أعداد الناخبين من الوصول إلى المراكز الانتخابية:

"في باديء الأمر، كان السبب عدم وضوح الأماكن خاصة لسكان القرى والأرياف، مع العلم أن المفوضية اختارت مواقع المراكز في وسط المدن. وكان قرابة 6,29 نسبة التهديد التي تعرض لها المواطنين وكوادر المفوضية، مثلما حصل في أحد مراكز الزعفرانية أو الموصل والقاهرة، حيث كانت ترمى قصاصات للناخبين بعدم مراجعة مراكز التسجيل".

وانتقد الدجيلي اعتماد المفوضية العليا المستقلة للانتخابات البطاقة التموينية كوثيقة للتسجيل في سجل الناخبين، وعدم إيجاد الحلول الكافية للمهجرين خاصة الذين هجروا بين جانبي بغداد، فضلا عن عدم التزام موظفي المراكز الانتخابية بفترة الدوام الرسمي الذي حددته المفوضية، وتعرض عدد آخر منها إلى الهجمات من قبل المسلحين.
إضافة إلى الوضع السياسي وتفاقم أزمة كركوك وتأخر مجلس النواب في تشريع قانون الانتخابات. وأشار الدجيلي إلى أن المفوضية حددت عدد المراقبين بضعف عدد المراكز الانتخابية البالغ عددها 549 مركزا انتخابيا في أنحاء العراق.

من جانبها، أشارت فيان الشيخ علي رئيسة منظمة تموز إلى أن التقرير رصد وسائل الإعلام التي تناولت موضوع الانتخابات من خلال متابعة قام بها 500 مراقب على 86 وسيلة إعلامية، حيث تصدرت "راديو سوا" المحطات المسموعة:

"تصدر راديو سوا المحطات الإذاعية التي تصدت إلى موضوع الانتخابات، في حين تصدرت صحيفة الصباح الصحف العراقية المحلية. وكان موقع أصوات العراق في مقدمة المواقع الالكترونية. وتصدرت قناة العراقية القنوات الفضائية وقناة الحرية والحرة عراق، أما بقية وسائل الاعلام فقد اهتمت بنسب اقل".

وأشاد التقرير بالجهود التي بذلتها المفوضية في تهيئة المراكز الانتخابية، فضلا عن مرونة تعاملها مع منظمات المجتمع المدني لإنجاح عملية تسجيل الناخبين.

هذا وشارك في إعداد تقرير المنظمتين 10 آلاف مراقب انتشروا في جميع انحاء العراق.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:
XS
SM
MD
LG