Accessibility links

logo-print

الكونغرس ينتقد عجز حكومة المالكي عن صرف عائدات النفط على مشاريع الإعمار


انتقد أعضاء في مجلس النواب الأميركي الحكومة العراقية لعدم استخدامها الفائض في ميزانية العراق للإنفاق على مشاريع إعادة الإعمار.

وتساءل النائب الديموقراطي بوب أثرج خلال جلسة استماع عقدها الكونغرس الثلاثاء عن العوامل الكفيلة بدفع العراقيين للإنفاق على المشاريع الخدمية في العراق من مالهم الخاص:
"نحن ننفق حوالي عشرة مليارات دولار من الدخل الأميركي شهريا في العراق، فيما الحكومة العراقية لا تنفق من مدخولها الخاص لإبقاء مشاريع إعادة البناء في المستوى المطلوب. السؤال الذي أطرحه عليك هو: ما هي العوامل التي تمنع الحكومة العراقية من تحمل المزيد من مسؤولية المشاريع الخاصة بالعراق؟".

وفي سؤال حول المشاكل التي تحول دون إنفاق العراق على مشاريع الإعمار، أجاب جوزيف كرستوف مدير الشؤون الدولية والتجارية في مكتب المحاسبة الحكومي GAO، قائلا:

"من العوامل المؤثرة سلبا في ما يخص ضعف نسب الإنفاق للإستثمار في مشاريع إعادة الإعمار في العراق، ضعف في إجراء الموازنة المالية للمشاريع، وفي التعاقد، وفي إجراءات المصادقة على العقود، والتي تستلزم أحيانا موافقة جهات عليا في الدولة، كما أن العراقيين يعانون من نقص في عدد الخبراء والمتخصصين، في إجراء التخطيط المالي".

وأشارت نائبة إلى أن نسبة عالية من حجم الإنفاق الأميركي في العراق تذهب لتطوير قطاع النفط العراقي، معربة عن دهشتها من قيام الحكومة العراقية بمنح شركة نفط صينية عقدا للإستثمار في حقل الاحدب في الجنوب:

"إذا كان إنتاج العراق للنفط قد ازداد بالفعل، فذلك بفضل الإنفاق الأميركي، ومن الواضح أن العراق لا ينفق في هذا المجال، فلماذا إذن يوقع العراق أول عقد له مع الصين؟".

أما جوزيف كرستوف وهو أحد الذين أدلوا بشهاداتهم أمام الكونغرس، فقد حمل وزير النفط العراقي مسؤولية عدم قيام العراق بالخطوات اللازمة لتطوير القطاع النفطي، موضحا بقوله:


"يحاول العراقيون إنفاق الأموال في ما يخص قطاع النفط. غير أن واحدة من المشاكل أن وزير النفط، على عكس وزير الكهرباء، لم يطور أية خطة لتحديد حاجات وأولويات قطاع النفط، أو تحديد أين يتوجب انفاق عائداته المستقبلية. وزير النفط لديه خطط جيدة جدا، لكن وزير الكهرباء ليس لديه خطة لتحديد أولوياته".

وعزا النائب الديموقراطي جيم مكافرن تدهور الوضع في مجال التخطيط والموازنة المالية إلى ما وصفه بفساد حكومة المالكي، وقال:

"حكومة المالكي فاسدة، وأنا لا أثق بها، ومع ذلك نجدهم يتحدثون عن تبريرات تمنعهم من صرف الأموال".

XS
SM
MD
LG