Accessibility links

logo-print

تقرير حكومي يكشف تراجع مستويات الجريمة في الولايات المتحدة عام 2007



كشف تقرير صادر عن مكتب التحقيقات الفيدراليFBI" " الاثنين أن معدل الجرائم العنيفة في الولايات المتحدة شهد تراجعا طفيفا عام 2007 مقارنة بالعام الذي سبقه، إذ تم تسجيل 1.4 مليون جريمة بتراجع بلغت نسبته 0.7 بالمئة عن عام 2006.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست في عددها الصادر الثلاثاء أن التقرير أظهر أن ذلك الانخفاض سجل في كل أنواع الجرائم تقريبا، وأن مؤشرات الجرائم الأربعة الرئيسية انخفضت في 2007، إذ تراجعت جرائم القتل والاعتداءات بـ 0.6 بالمئة كما تراجعت جرائم الاغتصاب والسرقة بنسبة 0.5 بالمئة لكل منهما.

وكتبت الصحيفة أنه على صعيد الولايات، فإن ولاية مونتانا تحتل الصدارة من حيث القفزة التي سجلتها الجرائم العنيفة إذ بلغت 14.9 بالمئة، فيما تراجع هذا النوع من الجرائم بـ9.4 بالمئة في ولاية فيرمونت، وبـ 5.2 بالمئة في العاصمة واشنطن، وبـ 5.4 بالمئة في ولاية ميريلاند، وبـ 3.6 بالمئة في ولاية فرجينيا.

وبحسب الـ FBI فقد تراجعت الجرائم التي تلحق بالممتلكات بـ 1.4 بالمئة للعام الخامس على التوالي، وذكرت الصحيفة أنه في كل 14.5 ثانية تقع عملية سطو في مكان ما في الولايات المتحدة، وأن عملية سرقة تقع في كل 4.8 ثانية، وأن اعتداء جنسيا يقع في كل 5.8 دقيقة.

وخلصت الصحيفة إلى أن الأرقام الواردة في تقرير الـ FBI تمثل جرائم تم الإبلاغ عنها طوعا من قبل 17700 مدينة، وجامعة، فضلا عن مؤسسات فيدرالية وأخرى تابعة لولايات وأخرى قبلية، مشيرة إلى أن تلك المؤسسات تمثل حوالي 95 بالمئة من سكان البلاد.

تباين ردود الفعل

وقد تباينت ردود الفعل على تقرير FBI إذ نقلت الصحيفة عن بيتر كار وهو متحدث باسم وزارة العدل قوله إن تقرير عام 2007 يظهر أن معدل الجرائم العنيفة سجل أدنى مستوياته منذ 30 عاما، مشيدا بجهود الولايات والشركاء المحليين الساهرين على فرض القانون ومحاربة المجرمين.

مستويات مرتفعة!!

إلا أن ماني دياز رئيس بلدية مدينة ميامي بولاية فلوريدا أعرب عن اعتقاده أن المعدلات مازالت مرتفعة جدا، وأضاف: "بما أنه في كل 31 دقيقة تحدث جريمة قتل في مكان ما في الولايات المتحدة، فإن ذلك أمر لا أرتاح له، إن هذه معدلات على المستوى الوطني، لكن نلاحظ تزايدا في الجريمة في المدن الصغيرة والمتوسطة".

وأوضحت الصحيفة أن كبرى المدن التي يبلغ عدد سكانها 250 ألفا أو أكثر، شهدت أكبر تراجع في الجرائم العنيفة، مشيرة إلى أن العكس صحيح بالنسبة للمدن الصغرى التي يتراوح عدد سكنها ما بين 10 آلاف و24999، حيث ارتفعت الجرائم العنيفة بـ 2.4 بالمئة، والسرقات بـ2.7 بالمئة.

الجرائم وتدهور الاقتصاد

ونقلت الصحيفة عن تشاك ويكسلير مدير منتدى الشرطة التنفيذي للأبحاث قوله إن انخفاض المستوى الوطني للجريمة حجب المشاكل التي تعاني منها بعض المدن والتي تزداد سوءا مع تدهور الاقتصاد.

وأضاف ويكسلير أن عددا من المدن أبدت قلقها من العنف الذي ترتكبه العصابات وارتفاع الجرائم التي يرتكبها من هم دون سن الرشد، إلا أنه أشار إلى أن المعلومات التي جمعتها منظمته حول النصف الأول من العام الجاري تظهر أن التراجع المسجل في 2007 متواصل.
XS
SM
MD
LG