Accessibility links

لقاح ينجح في القضاء على سرطانات الثدي في الفئران


أفادت دراسة نشرتها مجلة الأبحاث السرطانية الأميركية بأن لقاحا ما زال في طور التجربة نجح في القضاء على أقوى سرطانات الثدي لدى فئران مما قد يمهد الطريق أمام علاجات مماثلة لدى النساء.

وأشارت الدراسة إلى أن الأمر يتعلق بسرطانات ثدي ينتشر فيها الجين الذي ينتج البروتين HIR2 مما يجعله أكثر تمددا.
وهذا النوع من الورم يمثل 20 إلى 30 بالمئة من السرطانات لدى النساء.

وأوضحت الدكتورة ووي واي أستاذة علم المناعة في معهد كرمانوس لأمراض السرطان في جامعة واين ستيت في ولاية مشيغن والمشرفة على الدراسة أن هذا اللقاح اثبت فعاليته لدى فئران أظهر الورم لديها مقاومة للعلاجات الحالية لدى البشر. كما منع أيضا معاودة ظهور هذه الأورام.

وأكدت أن هذا اللقاح لم يتسبب بأي مضاعفات أو آثار جانبية وقد يستخدم على النساء اللواتي يتمتعن بصحة سليمة لمنع إصابتهن بسرطان الثدي.

ويستند اللقاح كما قالت إلى تنشيط جهاز المناعة.

ويتألف اللقاح من جينات تنتج البروتين HIR2 ومحفز مناعي في جزيئية صغيرة في الحمض النووي جرثومية غير ناشطة يطللق عليها بلاسميد قادرة على التفاعل بشكل مستقل.

واستخدم الباحثون محفزات كهربائية لنقل اللقاح بواسطة الحقن إلى عضلات قدم الفئران حيث انتجت الجينات كمية كبيرة من البروتينة HIR2 والكريات اللمفاوية تي التي تعتبر عناصر أساسية في الجهاز المناعي.

واضافت العالمة أنه في غياب الكريات اللمفاوية تي فإن رد فعل النظام المناعي يكون أقوى على اللقاح الذي دمر تماما الورم السرطاني في ثدي الفئران.

واشارت إلى أن اللقاح هو ثاني لقاح يعد في مختبرها يستهدف جين البروتين HIR2لسرطانات الثدي.
والنوع الأول من هذا اللقاح الذي وصف في دراسة نشرت عام 1999هو نموذج للقاح بشري يخضع حاليا لتجربة سريرية في مختبر للأدوية في الولايات المتحدة وأوروبا.
XS
SM
MD
LG