Accessibility links

logo-print

روسيا توقع اتفاقيتين مع أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية لمواجهة أي هجوم جورجي عليهما


وقع الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف اليوم الأربعاء اتفاقيتين مع أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا اللتين أعلنتا انفصالهما عن جورجيا تلزم موسكو بالدفاع عن المنطقتين في مواجهة أي هجوم جورجي.

وتضفي الاتفاقيتان طابعا رسميا على التعاون العسكري والدبلوماسي والاقتصادي بين موسكو والمنطقتين الانفصاليتين اللتين اعترفت بهما روسيا كدولتين مستقلتين بعد أن خاضت حربا قصيرة مع جورجيا الشهر الماضي.

وقال ميدفيديف بعد مراسيم التوقيع التي عقدت في الكرملين أن الوثائق التي وقعها تنص على أن تتولى بلاده وبصورة مشتركة التدابير اللازمة لمواجهة تهديدات السلام ومواجهة العدوان.

وأضاف أن تكرار "العدوان" الجورجي سيقود إلى مأساة على المستوى الإقليمي، ولذا لا ينبغي أن تساور أحد الشكوك، نقلا عن ميدفيديف، بأننا لن نسمح بمغامرات عسكرية جديدة.

"انتهاك سيادة جورجيا"

وكرد على التطورات الجديدة، قال نائب وزيرة الخارجية الجورجي غيغا بوكيريا إن الاتفاقيتين ما هما إلا قناع متهما روسيا بانتهاك سيادة بلاده بضمها أراض تابعة لجورجيا.

وفي واشنطن، دعت الولايات المتحدة روسيا إلى احترام سيادة جورجيا ووحدة أراضيها. وحثت موسكو على سحب قواتها بالكامل إلى الحدود التي كانت عليها قبل بدء النزاع بين الطرفين في السادس من أغسطس/آب الماضي.

وقال غوردون جوندرو المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي إن موقف الولايات المتحدة فيما يتعلق بوحدة أراضي جورجيا لم يتغير. وأضاف أن واشنطن تتوقع من موسكو الوفاء بالتزاماتها وفق اتفاق وقف إطلاق النار.

"مغامرات عسكرية"

من جهة أخرى، اتهمت وزارة الخارجية الروسية حلف شمال الأطلسي الأربعاء بالتفكير بطريقة الحرب الباردة بعدما عقد الحلف اجتماعا رفيع المستوى في تيبليسي عاصمة جورجيا هذا الأسبوع.

وقالت الوزارة في بيان إنها لا يمكنها رؤية الخطوات الرامية لتعزيز العلاقات بين الحلف وجورجيا بأي صورة سوى تشجيعها على مغامرات عسكرية جديدة. وتسعى جورجيا للانضمام لحلف شمال الأطلسي رغم معارضة روسيا لذلك.
XS
SM
MD
LG