Accessibility links

logo-print

مادة شائعة في صناعة البلاستيك قد تتسبب بأمراض القلب والكبد


كشفت دراسة طبية جديدة عن علاقة مادة كيماوية مستخدمة في كثير من منتجات البلاستيك ومنها زجاجات رضاعة الأطفال بمشاكل صحية مثل أمراض القلب والسكري، على الرغم من أن المسؤولين الأميركيين في مجال الصحة كانوا قد عبروا في وقت سابق عن اعتقادهم بأن المادة آمنة.

وأظهرت الدراسة التي أجراها باحثون بريطانيون شملت 1455 أميركيا ونشرت في مجلة الرابطة الطبية الأميركية أن ارتفاع مستويات مادة BPA المتواجدة في البلاستيك يزيد احتمالات الإصابة بأمراض القلب والسكري واضطراب الكبد.

وتستخدم مادة BPA على نطاق واسع في أوعية البلاستيك الخاصة بالأغذية والمشروبات وكبطانة لعلب الحليب والطعام.

وقال مسؤولون في إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية إنهم سيطلعون على آخر ما توصلت إليه الدراسات الجديدة، خاصة وان أبحاثا سابقا كانت قد أظهرت عدم خطورة هذه المادة على الصحة العامة.

وأكد العديد من العلماء والنشطاء خلال اجتماع لجنة إدارة الأغذية والعقاقير أن الإدارة تجاهلت دراسات أجريت على الحيوانات، وتوصلت إلى بواعث قلق صحية. ودعا البعض إلى حظر استخدام المادة الكيماوية في أوعية الطعام.

وكانت الإدارة قد أعلنت في أغسطس/ آب الماضي عن التوصل إلى استنتاج مبدئي بأن المادة آمنة لدى استخدامها في المستويات المعتمدة حاليا.

وأظهرت دراسة سابقة أن نسبة 25 بالمئة من الناس أصحاب أعلى المستويات من هذه المادة في أجسامهم أكثر احتمالا للإصابة بمرض في القلب بما في ذلك الأزمات القلبية أو السكري من النوع الثاني بالمقارنة مع نسبة 25 بالمئة من الناس الذين تحتوي أجسامهم على نسب أقل من تلك المادة.

XS
SM
MD
LG