Accessibility links

انتخاب تركماني لرئاسة مدينة كركوك


أقيمت مراسيم خاصة في مبنى محافظة كركوك الأربعاء لانتخاب رئيس لمجلس المدينة من القومية التركمانية وهو أول منصب سيادي في الإدارة المحلية يسند إلى التركمان بحضور القوائم الرئيسية في مجلس المحافظة وقاض من محكمة الاستئناف.

وقد تعهد ممثل التركمان منير برهان القافلي الذي أدى اليمين القانونية الأربعاء أمام قاض من محكمة استئناف كركوك بعد أن فاز بالإجماع لإشغال منصب رئيس مجلس المدنية في مراسيم خاصة حضرها أعضاء القوائم المختلفة في مجلس المحافظة تعهد ان يعمل جاهدا للنهوض بواقع المدينة الخدمي.

وقال القافلي لـ"راديو سوا":

"اليوم وقد أدت اليمين القانونية بصفتي رئيسا لمجلس مدينة كركوك سنضع من ضمن أولوياتنا كيفية النهوض بالمدينة من الناحية الخدمية وواقعها الاجتماعي والتربوي والصحي دون النظر إلى الاختلافات القومية والطائفية والدينية والمذهبية لان المدينة عانت على مدى الفترات الماضية من إجحاف وقلة خدمات وإهمال وسندع الخلافات السياسية لمجلس المحافظة ونعمل على تطوير المدينة".

ودعا محمد خليل المتحدث باسم المجموعة العربية في مجلس المحافظة القائمة الكردية إلى الالتزام بتنفيذ جميع بنود الاتفاقية الموقعة بين الطرفين في شهر كانون الأول / ديسمبر من عام 2007، مشددا على ضرورة تحقيق الإدارة المشتركة:

"هذه نعتبرها خطوة جيدة لكننا لا نريد أن تعدها القائمة الكردية مكسبا سياسيا لها فهي في كل مرة توافق على إحدى النقاط وتتخذها مكسبا سياسيا ليظهروا أنفسهم أمام الإعلام بأنهم متواصلون فعلا في تطبيق اتفاقية 2-12-2007 التي أبرمت بين الطرفين المؤلفة من 13 بندا تم تنفيذ بندين فقط هما نائب المحافظ ومجلس المدينة، وما تزال هناك بنود أخرى يجب تطبيقها، ونحن نطالب بالإدارة المشتركة التي هي أهم نقطة و التي تجمع شمل أهالي كركوك. نحن العرب لا نملك شيئا لنتنازل عنه، غير أن الأكراد يملكون كل شيء فعليهم أن يراعوا القوميات الأخرى".

وفي المقابل، وصف إبراهيم خليل العضو الكردي في مجلس المحافظة تشكيل مجلس المدينة بالخطوة الإيجابية، وأضاف:

"تشكيل مجلس المدينة خطوة ايجابية في اتجاه خدمة أهالي المدينة، وكنا قبل أشهر قد اتفقنا مع القائمة العربية على تشكيل هذا المجلس غير أن عدم وجود القائمة التركمانية عرقل الوصول إلى اتفاق نهائي وقبل أسبوعين استلمنا منهم أسماء مرشحيهم لمجلس المدينة وسوف يقدم هذا المجلس العون والمساعدة لمجلس المحافظة".

يشار إلى أن الأعضاء الستة من التركمان كانوا قد أدوا اليمين القانونية يوم الخميس الماضي، لإشغال مقاعدهم المخصصة لهم في مجلس المدينة الذي يتكون من 21 مقعدا موزعا بواقع ستة مقاعد للقوميات الرئيسة من الأكراد والعرب والتركمان وثلاثة للأقليات من الأرمن والصائبة والكلدان آشوريين.

جدير بالذكر أن هذه هي المرة الأولى التي يتولى فيها التركمان منصبا مهما في إدارة المدينة.

التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG