Accessibility links

logo-print

مثقفو ذي قار يشكون غياب الرعاية الحكومية


على الرغم من تأكيد البعض على وجود انفراج في المشهد الثقافي العراقي الراهن، تحدث بعض المثقفين في ذي قار لـ "راديو سوا" عن عدم وجود اهتمام حكومي بالمثقف.

ويرى رئيس تحرير جريدة "عكد الهوى" عدنان عزيز أن المثقف المستقل هو الخاسر الوحيد في المعادلة الثقافية الحالية، موضحا قوله:

"الدولة في الناصرية لا ترعى المثقف لا من قريب ولا من بعيد، لأن في المدينة لكل مسؤول أهواءه وانتماءاته ومشاربه، فكل جهة تدعم إصدارها ويبقى المثقف المستقل بين المطرقة والسندان، أي بين إن تعطف عليه الحكومة وأن تصدر كتبه في وزارة الثقافة لينتظر سنين طويلة حتى يصدر له كتاب، وبين أن يعتمد على نفسه ويصدر من مجهوداته الخاصة".

ويجد مهدي عضو رابطة المثقفين في ذي قار صالح سلمان عدم وجود مقرات لبني الثقافة سببا في شعورهم بالإقصاء:

"لم نجد شخصا يعاون المثقف، المثقفون يتخذون من المقاهي أماكن لهم، أي ليس لهم مقرات لا للأدباء ولا للشعراء ولا للمثقفين، نحن لا نرى أي تشجيع للمثقف في المدينة لان المثقف بعيد، النظيف بعيد".

بينما يذهب الباحث والإعلامي عدنان عبد غركان باتجاه آخر مؤكدا على أن المثقف الآن يمتلك المساحة الكافية لرسم خطوط إبداعه مضيفا لـ "راديو سوا":

"المثقف في الناصرية يتحرك الآن ولديه حراك قوي وشديد في مديات كبيرة جدا ومساحات واسعة، أما مسألة التهميش، فالتهميش وارد في كل الأماكن وفي كل الساحات، التهميش يأتي من الناس الذين يكونون دخلاء على الثقافة".

يشار إلى إن محافظة ذي قار سجلت خلال السنوات القليلة الماضية نسبا عالية في الإجاز الثقافي على مستوى إصدار الكتب والمطبوعات الأخرى باتجاهات ثقافية مختلفة على الرغم من الإجماع على عدم وجود دعم حكومي.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في الناصرية مهند الديراوي:
XS
SM
MD
LG