Accessibility links

logo-print

مسؤولون أميركيون يسلمون السفير العراقي في واشنطن ألف و46 قطعة أثرية مسروقة


بعد رحلة طويلة وغربة عن الوطن الأم وجدت ألف و46 قطعة أثرية نفيسة تعود الى عصور سحيقة طريقها الى موطنها مجددا بعد أن تمت سرقتها من المتحف الوطني ومواقع الحفر في العراق منذ سنوات.

وتسلم السفير العراقي لدى واشنطن سمير الصميدعي تلك الكنوز من مسؤولين أميركيين في إدارة الهجرة والجمارك وذلك في مراسم خاصة اقيمت بمقر السفارة العراقية في واشنطن.

وأعرب الصميدعي في كلمة له خلال الحفل عن سعادة الحكومة العراقية بهذه الخطوة التي وصفها بالهامة ليس للعراق فحسب بل للعالم أجمع لأن العراق يعتبر مهد الحضارة البشرية.

من ناحيتها، قالت رئيسة سلطة الهجرة والجمارك الاميركية جولي مايرز أنه أمر يدعو للفخر الشديد اعادة اكثر من ألف قطعة تأريخية الى شعب العراق مشيرة إلى أن العديد من تلك القطع تعود الى العراق بعد رحلة طويلة من الاغتراب.

وقال خبراء الاثار انه منذ منتصف تسعينيات القرن الماضي تم تهريب آلاف القطع الاثرية من العراق وبيعت في اوروبا والولايات المتحدة الا أنه مع نهب المتحف الوطني في بغداد عام 2003 حدثت موجة جديدة من التهريب شملت نحو 15 ألف قطعة اثرية.

XS
SM
MD
LG