Accessibility links

ماكين يعطي جوابا غامضا حول احتمال استقباله رئيس وزراء إسبانيا إذا فاز في الإنتخابات


أعطى المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية جون ماكين الخميس جوابا غامضا حول احتمال أن يلتقي رئيس الحكومة الاسباني خوسيه لويس رودريغيس ثاباتيرو في حال فوزه في الإنتخابات وأصبح رئيسا للولايات المتحدة وبدا وكأنه يخلط بين اسبانيا وبلد آخر في أميركا اللاتينية.

وكانت صحافية إسبانية قد سألت جون ماكين خلال مقابلة بثت مساء الأربعاء على إذاعة ناطقة بالإسبانية في ميامي بولاية فلوريدا "هل تودون لقاء رئيس حكومتنا ثاباتيرو؟"

فرد ماكين قائلا "سألتقي قادة دول صديقة لنا يريدون التعاون معنا.. وأضاف "يشن رئيس المكسيك فيليبي كالديرون مثلا، حربا صعبة جدا ضد كارتل المخدرات" معطيا الانطباع على أنه قد يكون خلط بين إسبانيا وهي بلد أوروبي عضو في حلف شمال الأطلسي وبين دولة أميركية-لاتينية.

وأصرت الصحافية بقولها إنني أتحدث عن أوروبا فهل تريد مقابلة رئيس اسبانيا؟ وكرر سناتور أريزونا الجواب ذاته موضحا أنه سيلتقي فقط قادة الدول الذين لهم المبادئ نفسها والفلسفة نفسها التي تتمتع بها الولايات المتحدة مثل حقوق إنسان وديموقراطية وحرية. وسنواجه الذين لا يحترمون هذه المبادئ.

ثم عاودت الصحافية ترديد السؤال نفسه عما إذا كان مستعدا لاستقبال ثاباتيرو في البيت الأبيض في حال فوزه. فرد ماكين "بصراحة يجب أن أدرس علاقتنا والأوضاع والأولويات، لكنني أؤكد لك بأنني سأقيم علاقات أوثق مع أصدقائنا وسأواجه الذين يريدون إلحاق الأذى بالولايات المتحدة. وأنا اعرف كيف أقوم بهذين الأمرين".

وأضاف ماكين بإصرار بأن لديه سجل مرض على صعيد العمل المنجز مع أصدقاء الولايات المتحدة من قادة أميركا الجنوبية الذين نعمل معهم لنواجه من هم ليسوا أصدقاء.

وقال اندي شونمان مستشار ماكين لصحيفة "واشنطن بوست" إن سناتور أريزونا تعمد عدم الرد على السؤال حول احتمال دعوته ثاباتيرو أم لا إلى البيت الأبيض.

وأوضح أن السناتور ماكين رفض الالتزام باجتماع في البيت الأبيض مع ثاباتيرو خلال هذه المقابلة.

جدير بالذكر أن الجمهوريين لم يغفروا يوما لرئيس الحكومة الإسباني سحبه كتيبة بلاده من العراق في 2004. في المقابل يستقبل الرئيس جورج بوش بانتظام رئيس الوزراء الاسباني السابق خوسيه ماريا ازنار في البيت الأبيض.
XS
SM
MD
LG