Accessibility links

دفعة من قوات الأمن الفلسطينية تصل الأردن لتلقي التدريب بتمويل أميركي


عبرت مجموعة من قوات الأمن الفلسطينية الموالية للرئيس الفلسطيني محمود عباس قوامها 500 رجل إلى الأردن يوم الخميس لتتلقي تدريبا بتمويل أميركي هي المجموعة الثانية التي تتلقى هذا التدريب.

وتريد واشنطن تدريب العمود الفقري لقوة الأمن الفلسطينية التي ستشكل جزءا أساسيا من أي دولة فلسطينية في المستقبل.

وقال مسؤولون إن الفرقة التي جاءت من قوات الأمن الفلسطينية الموالية لعباس ستتلقى تدريبا لمدة أربعة أشهر على تكتيكات الشرطة والسيطرة على أعمال الشغب وحقوق الإنسان.

وقال مسؤول عند جسر اللنبي بين الضفة الغربية المحتلة والأردن والخاضع للسيطرة الإسرائيلية إن الفرقة عبرت دون وقوع حوادث.

وهذه هي الفرقة الثانية من قوة الأمن الوطني التي تتلقى تدريبا تموله الولايات المتحدة في الأردن ضمن سعي إدارة الرئيس بوش إبرام اتفاق سلام إسرائيلي فلسطيني هذا العام. وعادت الفرقة الأخرى إلي الضفة الغربية في أواخر مايو/ أيار الماضي.

وقد أثار برنامج التدريب الأميركي توترات بين حركة فتح التي يتزعمها عباس وحركة المقاومة الإسلامية حماس التي سيطرت على قطاع غزة العام الماضي.

وتقدم واشنطن عتادا غير قاتل للقوات الموالية لعباس بينما تقدم دول عربية الأسلحة والذخيرة بموافقة إسرائيلية.

ويؤكد مسؤولون أميركيون وإسرائيليون وفلسطينيون أن حماس تتلقى عتادا أمنيا وتدريبا من إيران وحلفاء إسلاميين آخرين.

وتتولى الشرطة الأردنية التدريب في مركز التدريب الدولي للشرطة الأردنية بالقرب من العاصمة عمان.
XS
SM
MD
LG