Accessibility links

قصف أميركي في قضاء الدور يودي بحياة سبعة أشخاص بينهم ثلاث نساء


أفاد شهود عيان من أهالي قضاء الدور التابع لمحافظة صلاح الدين، أن سبعة أشخاص من عائلة واحدة، أربعة رجال وثلاث نساء، لقوا مصرعهم وأصيب طفل يبلغ الثالثة من عمره إثر تعرض منزلهم لقصف جوي بالمروحيات الأميركية فجر الجمعة.

وأوضح عبد الله حسن جبارة نائب محافظ صلاح الدين في حديث مع "راديو سوا" تفاصيل الحادث بقوله إن القوات الاميركية إدعت أنها تعرضت لنيران معادية، وأضاف:

"تم إبلاغي من قبل مدير شرطة الدور أن القوات الاميركية داهمت منزلا إلى الغرب من القضاء في الساعة الثانية من فجر الجمعة، والعملية كانت في البداية عبارة عن إطلاق نار خفيف ثم تلاه قصف بالطائرات ولدى توجه مدير الشرطة إلى المنطقة في الساعة الثالثة منعته القوات الاميركية من الاقتراب ثم عاد مرة أخرى في الساعة الرابعة صباحا عندها سمحت له بدخول منطقة الحادث، وقالت إنها إشتبكت مع من كانوا في المنزل، وإدعت أنها تعرضت لإطلاقات نارية من داخل المنزل ودعت من كان فيه إلى الخروج منه، غير أن أحدا لم يخرج فاضطرت إلى قصف المنزل بالمروحيات، وهذه رواية الجانب الأميركي الذي فسر الحادث على أنه عملية أمنية ردا على نيران معادية وكانت حصيلة الحادث مقتل أربعة رجال وثلاث نساء وإصابة طفل في الثالثة نقلته القوات الأميركية إلى المستشفى".

وأشار جبارة إلى تكرار مثل هذه الحوادث من قبل الجانب الاميركي ووقوع ضحايا من المدنيين، دون تبريرات دقيقة على حد قوله، مضيفا:

"كنا قد إلتقينا أنا ومحافظ صلاح الدين بالجنرال مارك هرتلنغ قائد القوات الاميركية في وسط وشمال العراق وطلبنا منه إيقاف ومنع حدوث مثل هذه الحوادث التي تكررت بشكل منتظم وتوقع ضحايا مدنيين، وتعهد بدوره أن يعالج الامر ويشكل لجنة خاصة للنظر في هذه المشكلة. وسنلتقي مساء الجمعة بالجانب الاميركي مرة اخرى لنعرف سبب الحادث وتفاصيله، وحسب خبرتنا إذا كانت أسماء الضحايا متشابهة هذا يدل على أنهم من عائلة واحدة وهناك خطأ ما قد أرتكب، أما إذا كانت أسماء الضحايا مختلفة فيرجح أنهم ينتمون إلى إحدى المجاميع المسلحة".

جدير بالاشارة إلى أن القوات الاميركية كانت قد قتلت في 20 تموز/ يوليو الماضي أحد أبناء محافظ صلاح الدين حمد حمود القيسي مع أحد أقاربه عندما داهمت منزلهما في قضاء بيجي شمالي تكريت، الامر الذي دفع بالقيسي إلى تعليق أعماله ومطالبة الجانب الاميركي بإجراء تحقيق في الحادث.

التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG