Accessibility links

logo-print

بوش: الاقتصاد الأميركي يواجه تحديات غير مسبوقة ونحن نرد على ذلك بإجراءات غير مسبوقة


دعا الرئيس بوش لليوم الثاني على التوالي إلى ضرورة التحرك فورا لمواجهة الأزمة المالية في الولايات المتحدة/ مشيرا في كلمة ألقاها في البيت الأبيض اليوم الجمعة إلى خطة للتدخل الحكومي في هذه الأزمة.

وقال بوش "في تاريخ امتنا هناك لحظات تستدعي التلاقي بين الحزبين لمعالجة تحديات كبيرة، وهذه هي تحدى تلك اللحظات. فقد عقد وزير المالية هنري بولسون ورئيس مجلس الاحتياط الفيدرالي بن برنانكه ورئيس لجنة السندات المالية والمقايضة كريستوفر كوكس اجتماعا جيدا مع زعماء الكونغرس من الحزبين مساء أمس الخميس. وأقدر استعداد زعماء الكونغرس لمواجهة الوضع الحالي."

وأضاف بوش "إن نظامنا القائم على المشاريع الحرة يستند إلى الثقة بأن الحكومة الفيدرالية لن تتدخل في الأسواق إلا عند الضرورة. وفي ضوء المخاطر التي تواجه الأسواق المالية اليوم والأهمية الحيوية للأميركيين في حياتهم اليومية، فإن التدخل الحكومي ليس له ما يبرره فحسب بل إنه أساسي."

وقال بوش "الاقتصاد الأميركي يواجه تحديات غير مسبوقة، ونحن نرد على ذلك بإجراءات غير مسبوقة. فالوزير بولسون ورئيس مجلس الاحتياط برنانكه ورئيس لجنة السندات المالية كوكس تحدثوا عن الحاجة الملحة لموافقة الكونغرس على تشريع يجيز فيه للحكومة الفيدرالية شراء الأصول التي يصعب بيعها."

وأوضح بوش أن خطة التدخل الحكومي للإنقاذ ستكلف مبالغ طائلة ولكنه قال إنه يتوقع استعادة تلك الأموال في نهاية الأمر، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة لا تزال المكان الأفضل في العالم للاستثمار.

ماكين يدعو إلى تنظيم القطاع المالي

من ناحية أخرى، كرر مرشح الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة في الأميركية جون ماكين الدعوة إلى تنظيم القطاع المالي في الولايات المتحدة وحصر الإشراف عليه بوكالة فدرالية واحدة.

وقال ماكين في مهرجان انتخابي "على مجلس الاحتياط الفيدرالي أن يعود إلى التركيز على مهمته الأساسية وهي الإدارة المسؤولة لموارد المال والتضخم."

أوباما يشدد على ضرورة إنقاذ مدخرات الناس

أما مرشح الحزب الديموقراطي باراك أوباما فشدد على موقف حزبه وكرر تحميل الرئيس بوش وحكومته وسياسة الحزب الجمهوري مسؤولية الأزمة.

وقال إنها نتيجة فلسفة الجمهوريين في عدم تنظيم القطاع وترك السوق تنظم نفسها. وشدد أوباما على ضرورة إنقاذ مدخرات الناس العاديين وممتلكاتهم إضافة إلى إنقاذ عمالقة القطاع المالي المنهار.

وقال في مهرجان انتخابي في مدينة ميامي "أدعم جهود الوزير بولسون ورئيس مجلس الاحتياط الفدرالي برنانكه للعمل على تأمين تعاون الحزبين في الكونغرس على إيجاد حل." ودعا أوباما خصمه ماكين إلى التعالي على الخصومة السياسية والعمل على تخفيف معاناة الأميركيين الذين طاولتهم هذه الأزمة.

يشار إلى وزير المالية الأميركية هنري بولسون كان قد أعلن أن إنقاذ القطاع المالي في الولايات المتحدة سيكلف مئات المليارات من الدولارات.

وقال في مؤتمر صحافي اليوم الجمعة إن هذه الكلفة التقديرية نوقشت مع زعماء الكونغرس ضمن خطة تسمح للمصارف الأميركية بالتخلص من أصولها التي يصعب بيعها.

وأضاف أن هذه الكلفة ضخمة لكي تخلق فرقا حقيقيا وتحل أساس المشكلة.

وكان السناتور رتشارد شيلبي قد صرح قبل ذلك بأن كلفة هذه الخطة قد تبلغ ألف مليار دولار بينما قال السناتور الديموقراطي كريستوفر دود في مقابلة تلفزيونية إن الولايات المتحدة ربما باتت على بعد أيام من انهيار شامل لنظامها المالي، ووصف الوضع الاقتصادي الحالي بأنه خطير.
XS
SM
MD
LG