Accessibility links

logo-print

النباتات تفرز مادة كالأسبرين عند التعرض للخطر


تعرف باحثون على مادة كيميائية أشبه بالأسبرين يفرزها النبات عندما يتعرض للجفاف أو درجات حرارة غير معتادة وذلك في اكتشاف جديد قد يساعد المزارعين في يوم ما على تحسب أي أضرار تصيب محاصيلهم.

وقال فريق البحث بالمركز الوطني لأبحاث الغلاف الجوي في كولورادو إن المادة الكيميائية ويطلق عليها ميثيل السلسليك قد تساعد النباتات على مقاومة أي أضرار وتساعدها أيضا في بعث إشارات لتحذر بعضها بعضا من خطر ما.

وقال توماس كارل رئيس الفريق الذي أعد الدراسة إنه بخلاف الإنسان الذي يسدى إليه النصح بتناول أسبرين للقضاء على الحمى فإن النباتات تملك القدرة على إنتاج خليط خاص بها من مواد كيميائية تشبه الأسبرين يسفر عن إنتاج بروتينات تعزز دفاعاتها البيوكميائية وتقلل الضرر.

وأظهرت التجارب أنه يمكن رصد كميات كبيرة من المادة في الجو مع رد فعل النبات للجفاف ودرجات الحرارة غير المعتادة وغيرها من الضغوط.

ويشتق حامض السلسليك او الأسبرين في الأصل من لحاء الأشجار لذا فالعلماء يعرفون أنه مركب مصنوع من النباتات ولكن لم يعرف من قبل انه ينبعث في الهواء كغاز.

وفي تقريرهم الذي نشروه بدورية العلوم البيولوجية قال الباحثون إنهم اكتشفوا المادة الكيميائية بالصدفة عندما نصبوا أجهزة في العام الماضي في حديقة لشجر الجوز بولاية كاليفورنيا لمراقبة انبعاثات المركبات العضوية المتطايرة التي تخرج من النبات.

ويمكن لمثل هذه المركبات أن تختلط بالانبعاثات الناجمة عن الأنشطة الصناعية فتؤثر على التلوث ويمكنها أيضا أن تؤثر على المناخ المحلي.

ويعرف عن النباتات أنها تفرز مواد كيميائية لتحذير بعضها بعضا عندما تكون على وشك التعرض للقطع أو لهجوم حشري.

ويستطيع المزارعون والمشرفون على الغابات مراقبة ميثيل السلسليك لمتابعة المؤشرات المبكرة على أي أمراض أو غزو حشري قد يصيب النبات أو أي نوع أخر من الأضرار التي قد يتعرض لها النبات قبل موعد سقوط أوراقه.
XS
SM
MD
LG