Accessibility links

غيتس يحذر أوروبا من المضي بعيدا في عملية نزع سلاحها ويدعوها إلى إعادة بناء دفاعاتها


حذر وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس أوروبا الجمعة من أنها مضت بعيدا في عملية نزع سلاحها، داعيا إياها إلى إعادة بناء دفاعاتها في فترة يشوبها القلق والتوتر حول النوايا الروسية.

وفي خطاب ألقاه في قصر بلنهايم الذي ولد فيه رئيس الوزراء البريطاني الأسبق ونستون تشرشل في منطقة اوكسفوردشاير بوسط بريطانيا ، دعا غيتس إلى مزيج من الحزم والاعتدال في العلاقات مع روسيا.

وقال غيتس أمام مجموعة من الخبراء في السياسة الخارجية، إن احد نجاحات القرن الماضي كان بسط السلام في أوروبا بعد قرون من الحروب المدمرة والدامية.

واضاف "لكني اعتقد إننا وصلنا إلى نقطة تغير، لان القسم الأكبر من القارة مضى بعيدا في الاتجاه الآخر".

واعتبر غيتس أن "نزع السلاح أصبح عقبة محتملة في البحث عن سلام حقيقي ودائم، لان الضعف سواء كان حقيقيا او محتملا، يشكل دائما مصدرا للقيام بحسابات خاطئة واعتداءات".

وكان غيتس قد شارك في اجتماع غير رسمي لوزراء الدفاع في حلف شمال الأطلسي في لندن خصص للنزاع الروسي-الجورجي.

وفي إشارة إلى آفاق انضمام جورجيا إلى حلف الأطلسي التي تقسم الحلف، قال غيتس "يجب أن نتحلى بالحذر مع الالتزامات التي نتخذها، لكن من الضروري أن نكون أيضا مستعدين لاحترام الالتزامات التي اتخذناها في السابق".


وشدد أنه يتحتم على البلدان الغربية أن تحرص على تهيئة البيئة الدولية وخيارات القوة الأخرى لئلا تصل إلى وضع يتحتم عليها فيه القبول بخيارين فقط المواجهة أو الاستسلام.
XS
SM
MD
LG