Accessibility links

logo-print

نائب تركماني يحذر من خطورة الأوضاع في كركوك ويدعو إلى سن قانون خاص بانتخاباتها


قال علي مهدي نائب رئيس حزب تركمان إيلي والعضو التركماني في مجلس المحافظة إن مدينة كركوك كانت على وشك الانزلاق في أتون حرب أهلية في إشارة إلى احداث يوم الـ 28 من شهر تموز/ يوليو الماضي عندما هاجم متظاهرون أكراد مقرات حزبية تركمانية بعد ان كانوا قد تعرضوا الى هجوم انتحاري.

وفي حديث لـ"راديو سوا" انتقد مهدي موقف الحكومة وقال إنها انتبهت مؤخرا الى خطورة قضية كركوك، موضحا: "مع الاسف اهتمام الحكومة العراقية والقوى السياسية بقضية كركوك جاء متاخرا بعد ان انتبهت اخيرا الى خطورة الوضع في كركوك وتأثيرها على الساحة العراقية، وخلال الستة اشهر الاخيرة تجمعت المشاكل في كركوك واصبحت معقدة جدا ووصلت الى مرحلة كانت على شفا حرب اهلية هذا الذي لمحناه يوم 28/7 عندما خرجت التظاهرة الكردية وقتها فقد الأمن في كركوك بالكامل، وحتى الشرطة والجيش لم يقوموا بأداء واجباتهم وحتى القوات الاميركية لم تنزل الشارع في ذلك اليوم وبقيت كركوك تحت سيطرة قوات الاسايش والاحزاب الكردية".

وشدد مهدي على ضرورة أن تجري الانتخابات المحلية القادمة في كركوك وفق نظام انتخابي خاص مشيرا الى أن استقرار المدينة هو مفتاح تحقيق المصالحة الوطنية، موضحا بقوله:
"نحن التركمان نؤكد على ضرورة ان تخضع كركوك لوضع خاص وقانون انتخابي خاص لأنها تتعرض الى تغيير ديموغرافي كبير، كما ان عدد نفوسها ازداد خلال الخمس سنوات الماضية الى الضعف ووصل الى مليون و300 او 400 الف، ونحن مع تأجيل الانتخابات لمدة لا تزيد عن شهرين أو ثلاثة ووضع قانون خاص لها لأننا نعتقد أن كركوك ستكون خط النهاية لتحقيق المصالحة الوطنية".

ولا تزال النقاشات حامية بين الكتل البرلمانية لغرض التوصل الى حل لتمرير قانون الانتخابات الذي تعد قضية كركوك احد ابرز معوقاته.

التفاصيل من مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG