Accessibility links

logo-print

الرئيس بوش يدافع عن خطته المالية لإنقاذ المؤسسات المالية المتعثرة


خصص الرئيس بوش خطابه الإذاعي الأسبوعي إلى الحديث عن الأزمة المالية التي تواجه الولايات المتحدة وعما تفعله حكومتُه لمعالجة هذه الأزمة. وقال في خطابه:

"أن الحكومة تعمل على حماية صحة بلادنا الاقتصادية من التحديات الخطيرة، فنظامنا القائم على المشاريع الحرة يستند إلى الثقة بأن الحكومة الفيدرالية لن تتدخل في الأسواق إلا عند الضرورة. وفي ضوء المخاطر التي تواجه الأسواق المالية اليوم، والأهمية الحيوية للأميركيين في حياتهم اليومية، فان التدخل الحكومي ليس له ما يبرره فحسب بل انه أساسي."
وتابع بوش يقول:
"في الأسابيع الأخيرة اتخذت الحكومة الفيدرالية سلسلة من الإجراءات المحددة التي استهدفت بشكل رئيسي وقفَ انتشار المشاكل التي تواجه الشركات. ولكن هناك حاجة إلى مزيد من العمل ويجب أن نعالج السبب الرئيسي وراء زعزعة الاستقرار في أسواقنا. فالاقتصاد الأميركي يواجه تحديات غير مسبوقة، ونحن نرد على ذلك بإجراءات غير مسبوقة. "

ودافع الرئيس بوش عن خطة الحكومة المالية، حيث أكد أن التكاليف الملقاة على عاتق دافعي الضرائب الأميركيين لإنقاذ الأسواق المالية المضطربة أفضل من الخيار الآخر المتمثل في فقدان العديد لوظائفهم وحسابات تقاعد الموظفين. وأضاف:

"تستدعي هذه المعايير المخاطرة بوضع مبالغ كبيرة من أموال دافعي الضرائب الأميركيين، إلا إنني مقتنع بأن إعتماد هذا التوجه الجريء سيكون أقل كلفة على العائلات الأميركية من الخيارات الأخرى".

وأوضح الرئيس بوش قائلا:
"يؤدي المزيد من الضغط على أسواقنا المالية إلى فقدان العديد لوظائفهم والإضرار بحسابات التقاعد وتخفيض أسعار المنازل وإلى إنخفاض موارد قروض المنازل الجديدة وأسعار السيارات ورسوم التعليم".
XS
SM
MD
LG