Accessibility links

أولمرت يعلن استقالته في الاجتماع الوزاري ويقول إنه يتصرف بما يتفق مع قواعد الحكم


أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت استقالته خلال اجتماع وزاري الأحد إلا أنه قد يبقى في منصبه لأسابيع أو شهور إلى أن تتشكل حكومة جديدة، وقال أولمرت الذي يجرى التحقيق معه في تهم فساد في الاجتماع الوزاري الأسبوعي إنه يعتقد أنه يتصرف بشكل مناسب وبشكل يتماشى مع قواعد الحكم الجيد بتقديم استقالته.

وقال إيهود أولمرت لدى افتتاح الجلسة الأسبوعية لحكومته الأحد: "أود أن أبلغكم اليوم في مستهل هذه الجلسة بقراري الخاص بالاستقالة من منصبي كرئيس لوزراء إسرائيل. ولا بد لي أن أقول إن القرار لم يكن سهلا أو بسيطا، ولم أتخذه بصورة متعجلة أو دون أن أضع وزنا للاعتبارات الشخصية والمشاعر. وأعتقد أنني أتصرف بطريقة سليمة ومسؤولة تنفيذا لما وعدت به الشعب الإسرائيلي".

الاستقالة ستقدم لبيريز

ولم يتضح على الفور متى سيقدم أولمرت رسميا استقالته للرئيس شيمون بيريز. وبعد أن يفعل ذلك سيصبح قائما بأعمال رئيس الوزراء إلى أن تتشكل حكومة جديدة في إسرائيل عبر اتفاق ائتلافي أو انتخابات مبكرة.

وحلت وزيرة الخارجية تسيبي ليفني محل أولمرت كزعيمة لحزب كاديما الحاكم في انتخابات الحزب التي جرت الأربعاء.

وكان أولمرت قد تعهد بالاستقالة بمجرد انتخاب رئيس جديد لحزب كاديما. وفي الاجتماع الوزاري تمنى أولمرت الحظ الجيد لليفني وصافحها وطلب من البلاد مساندتها.

وإذا حصلت ليفني كبيرة المفاوضين الإسرائيليين في محادثات السلام مع الفلسطينيين على موافقة بيريز على البدء في تشكيل حكومة جديدة سيكون أمامها 42 يوما لتشكيل حكومة ائتلافية.

والفشل في تشكيل حكومة ائتلافية سيؤدي إلى انتخابات برلمانية مبكرة مما يغرق اٍسرائيل في غموض سياسي أعمق ويزيد من تقليل إمكانية تحقيق هدف الولايات المتحدة بالتوصل لاتفاق سلام إسرائيلي فلسطيني بنهاية العام الحالي.
XS
SM
MD
LG