Accessibility links

الرئيس الإيراني يحذر من مغبة شن أي هجوم على بلاده ويقول إن الشعب الإيراني يريد السلام


حذر الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في خطاب الأحد خلال عرض عسكري في ذكرى اندلاع الحرب بين العراق وإيران في الفترة بين عامي 1980 و1988 من شن أي هجوم على إيران.

وقال أحمدي نجاد إن الجميع يدركون أنه إذا سمح أحد لنفسه بشن أي اعتداء على الأراضي والمصالح المشروعة لإيران فإن القوات المسلحة ستقطع يده حتى قبل أن يضعها على الزناد وستجعله يندم على ذلك.

وأضاف أن الشعب الإيراني يريد السلام والصداقة لكنه ليس في موقع اليوم للبرهنة على ليونة حيال الأعداء، وذلك في إشارة إلى ضغوط الأسرة الدولية لدفع إيران إلى تعليق برنامجها النووي المثير للجدل.

وينظم العرض العسكري في ذكرى اندلاع الحرب العراقية الإيرانية التي أسفرت عن سقوط أكثر من مليون قتيل من الجانبين، حسبما تفيد تقديرات غربية.

وقدمت إيران في هذا العرض صواريخ "شهاب3- " و"قدر-1 " الذي يبلغ مداه 2000 كيلومتر حسبما ذكر المعلق الرسمي.

وكانت طهران قد قدمت منذ عام نموذجا من صاروخها "قدر-1 " الذي يعمل بالمحروقات السائلة. وذكر حينذاك أن مدى الصاروخ يبلغ 1800 كلم الذي يعتقد أنه نسخة معدلة من شهاب-3.

ولم يحضر أي ملحق عسكري اوروبي هذا العرض. وقال مصدر دبلوماسي إن "الملحقين العسكريين احترموا التوجيهات بعدم حضور هذا العرض التي جاءت بسبب وجود شعارات معادية لإسرائيل". ولم يحضر الملحقون العسكريون هذا العرض منذ سنوات للسبب ذاته.
XS
SM
MD
LG