Accessibility links

تفجير انتحاري يقتل ثلاثة عناصر من الشرطة ويصيب 24 آخرين في كركوك


لقي ثلاثة عناصر من الشرطة مصرعهم وأصيب ما لا يقل عن 24 آخرين، بينهم مدني واحد، عندما فجر انتحاري سيارته المفخخة قرب مبنى أكاديمية الشرطة وسط كركوك الأحد.

وأوضح اللواء الحقوقي جمال طاهر مدير الشرطة أن الهجوم كان يستهدف نقطة تفتيش للشرطة قرب الأكاديمية. وأضاف في حديث مع "راديو سوا":

"الهجوم لم يكن يستهدف الأكاديمية وإنما كان يستهدف السيطرة القريبة من الأكاديمية، عندما أوقف أفراد السيطرة السيارة لتفتيشها. عندها، فجر الانتحاري سيارته، ما أدى إلى مقتل ثلاثة وإصابة 24 من طلاب الأكاديمية كانوا قريبين من السيطرة، ومن ضمنهم مدني واحد".

وفسر اللواء طاهر الهجوم بأنه ربما كان ثأريا بعد أن كانت الشرطة قد ضبطت سيارة مفخخة بداخلها كميات من المتفجرات في المكان ذاته قبل أكثر من أسبوعين:

"لازال التحقيق جار ومستمر. في المكان نفسه قبل أكثر من أسبوعين، تمكنت الشرطة من إلقاء القبض على سيارة مفخخة تحمل كميات من المتفجرات. ربما يأتي هذا الهجوم للثأر من تلك العملية أو شيء من هذا القبيل".

وعزا اللواء طاهر هجوم الأحد إلى قيام الجماعات المسلحة بإعادة تنظيم صفوفها مؤكدا على تشديد الإجراءات الأمنية داخل المدينة وأطرافها:

"نلاحظ أن المسلحين في مناطق بغداد وديالى والموصل وصلاح الدين يعملون على إعادة تنظيم أنفسهم، ونحن مستمرون في إجراءاتنا الأمنية وشددناها واخذنا الحيطة والحذر".

ويعد هذا الهجوم هو الأول في كركوك منذ أشهر بعد حالة من الاستقرار والهدوء النسبي.

التفاصيل من مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG