Accessibility links

العراق يشهد انفتاحا ثقافيا كبيرا على المهرجانات العربية والأجنبية خلال العام الجاري


أكدت مديرة المهرجانات في وزارة الثقافة زينب الكعبي أن عام 2008 شهد أكبر انفتاح ثقافي للعراق في المهرجانات الثقافية، العربية منها والأجنبية، بسبب زيادة الميزانية المقررة لهذا العام عن الأعوام السابقة.

وأوضحت الكعبي لـ"راديو سوا": "لقد تم توقيع بروتوكول مع إيران خلال الأسبوع الثقافي العراقي في طهران، إضافة إلى استلام مسودات تعاون ثقافي بين سوريا والأردن. كما سيتم تعزيز الموقف الثقافي العراقي، حيث سيتم الشروع بافتتاح سبعة مراكز ثقافية مطلع العام المقبل في لندن والجزائر والإمارات العربية وسوريا والأردن والمغرب".

وشددت مديرة المهرجانات في وزارة الثقافة على أن الصعوبات التي تواجهها الوفود الثقافية المشاركة جاءت نتيجة عدم وجود تنسيق مسبق من قبل وزارة الخارجية مع تلك الدول:
"لقد رفضت المملكة المتحدة في بريطانيا منح الوفد المشارك في الأسبوع الثقافي العراقي في لندن سمة الدخول، حيث أن الدول الأوروبية نواجه معها صعوبات في ذلك. ونأمل من وزارة الخارجية أن تقدم التسهيلات اللازمة للوفود العراقية المشاركة، حيث نصدم في السفارات بأن وزارة الخارجية لا تعلم بهذه المشاركات والتي يأتي تحركها متأخرا بعد وصول الوفود إلى تلك الدول".

يشار إلى أن العراق بدأ بالتحرك لتوسيع آفاق التعاون الثقافي مع الدول كافة، غير أن ذلك عادة ما يصطدم بحاجز عدم الثقة من مشاركته وحرمانه من أهم المهرجانات الثقافية في العالم، بحسب ما يؤكد المعنيون في وزارة الثقافة.

مراسلة "راديو سوا" أمنية الراوي والتفاصيل من بغداد:
XS
SM
MD
LG