Accessibility links

logo-print

بيريز يلتقي مع زعماء الكتل البرلمانية لاختيار من سيخلف رئيس الوزراء المستقيل أولمرت


التقى الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز مع مزيد من زعماء الكتل البرلمانية الاثنين لبحث تشكيل حكومة ائتلافية جديدة وذلك بعد يوم واحد من استقالة رئيس الوزراء إيهود أولمرت، ومن بين الذين التقى بهم بيريز ممثلو أكبر أربعة أحزاب وهي كاديما والعمل وليكود وشاس. وسيعقد بيريز الاثنين محادثات مع الأحزاب التسعة المتبقية.

ويذكر أن أولمرت، الذي قد يواجه اتهاما جنائيا في تحقيقات بشأن الفساد، قدم استقالته الأحد لبيريز وذلك بعد أربعة أيام من تولي تسيبي ليفني وزيرة الخارجية زعامة حزب كاديما في انتخابات داخلية لتحل محله.

ليفني خيار بيريز المحتمل

وقالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن على الأرجح أن يعين بيريز زعيم حزب ليشكل الحكومة المقبلة يوم الاثنين وأشارت إلى أن ليفني هي خياره المحتمل.

وقالت متحدثة باسم بيريز لإذاعة الجيش الإسرائيلي أن بيريز بدأ يلتقي مع أحزاب كثيرة وربما يطرأ تغيير ما ولذلك فإنه لا يستطيع أن يجزم بأنه سيختار تسيبي ليفني ولكن هذا ما يبدو عليه الأمر الآن.

ليفني التقت باراك

والتقت ليفني في ساعة متأخرة من ليل الأحد مع إيهود باراك وزير الدفاع الذي يرأس حزب العمل وهو ثاني أكبر كتلة في البرلمان للتفاوض بشأن شراكة محتملة. وقال باراك بعد المحادثات "لقد كان اجتماعا طيبا وعمليا" وأضاف أنهما سيلتقيان مجددا.

وإذا حصلت ليفني كبيرة المفاوضين الإسرائيليين في محادثات السلام مع الفلسطينيين على موافقة بيريز على البدء في تشكيل حكومة جديدة فسيكون أمامها 42 يوما لتشكيل ائتلاف.

وإذا نجحت فستصبح أول امرأة تتولى رئاسة الوزراء في إسرائيل منذ غولدا مائير في السبعينات.

نبذة عن تطورات الأزمة

ويذكر أن أولمرت سلم استقالته الأحد إلى بيريز إلا أنه قد يبقى في منصبه لأسابيع أو شهور إلى أن تتشكل حكومة جديدة.

وخلفت ليفني أولمرت في زعامة حزب كاديما لتيار الوسط في انتخابات داخلية يوم الأربعاء. وفيما يلي الآليات التي قد تصبح بموجبها ليفني أو لا تصبح رئيسة للوزراء.

- حتى بعد أن قدم أولمرت استقالته إلى بيريز فسيظل رئيس وزراء لتسيير الأعمال لحين تشكيل حكومة جديدة من خلال اتفاق ائتلاف أو انتخابات برلمانية.

- لكي تتشكل حكومة ستحتاج ليفني للحصول على تفويض رسمي بذلك من بيريز. ويمكن أن يستغرق الرئيس حوالي 14 يوما من أجل منح ذلك التفويض بعد الاستماع إلى توصيات بشأن من يجب أن يشكل حكومة من جميع الأحزاب الممثلة في البرلمان المكون من 120 مقعدا.

ومن المقرر أن يتوجه بيريز إلى نيويورك الاثنين لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة لكن معاونيه قالوا إنه قد يرجئ مغادرته للبلاد لإجراء مشاورات مع زعماء الأحزاب السياسية.

- وأمام ليفني 42 يوما لتشكيل حكومة ائتلاف مع الأحزاب الأخرى. وربما يقود الإخفاق في ذلك إلى أن يكلف بيريز شخصا آخر ليخوض العملية ذاتها. وإذا لم يتمكن هذا الأخير من ذلك فستكون هناك انتخابات.
XS
SM
MD
LG