Accessibility links

logo-print

محمد البرادعي ينفي وجود أي مواد نووية في عينات من موقع يشتبه في أنه نووي في سوريا


أعلن مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي الاثنين أن الوكالة لا تزال تقيّم عينات أخذت من موقع يشتبه في أنه نووي في سوريا لكن ليست هناك أي إشارة حتى الآن على وجود أي مواد نووية.

وكانت سوريا قد سمحت في يونيو/حزيران لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بزيارة موقع الكبر الصحراوي حيث تزعم الولايات المتحدة أنه يؤوي منشأة نووية.

وقال البرادعي في كلمته الافتتاحية أمام اجتماع مجلس حكام الوكالة الذي يضم 35 عضوا إن العينات التي سحبت من الموقع لا تزال قيد التحليل والتقييم من قبل الوكالة لكن حتى الآن لم نجد مؤشرات على وجود أي مواد نووية.

منشآت إيران النووية

وفيما يتعلق بإيران قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية إن على إيران تقديم معلومات تؤكد عدم وجود منشآت نووية سرية على أراضيها. ودعا البرادعي طهران خلال اجتماع الوكالة في فيينا إلى اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لإثبات الطبيعة السلمية لبرنامجها النووي.

غير أن رئيس الوفد الإيراني علي سلطانية قال إن بلاده ملتزمة بخطة العمل التي تم الاتفاق عليها وأكد حرص طهران على التعاون مع الوكالة: "لقد قلنا إننا سنواصل التزامنا بالعمل وفقا لنظام الضمانات الشاملة. وحتى الآن ظللنا أيضا نعمل عن كثب بل ونتعاون بصورة تتجاوز التزاماتنا القانونية من أجل إنجاز خطة العمل التي تم الاتفاق عليها بين إيران والوكالة الدولية".

وكانت الوكالة الدولية قد قالت إن إيران زادت عدد أجهزة الطرد المركزي المستخدمة في معالجة اليورانيوم من ثلاثة آلاف إلى نحو أربعة آلاف في غضون الأشهر القليلة الماضية.
XS
SM
MD
LG