Accessibility links

logo-print

مفتي القدس والديار الفلسطينية يحذر من بناء إسرائيل لكنيس يهودي قرب المسجد الأقصى


حذر الشيخ محمد حسين المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية وخطيب المسجد الأقصى، من قيام إسرائيل بافتتاح كنيس يهودي كبير على بعد نحو 50 مترا من المسجد الأقصى، وحمّل الحكومة الإسرائيلية عواقب بناء الكنيس على أرض وقف إسلامي.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" عن المفتي قوله إن هذا الكنيس مرتبط بشبكة من الأنفاق تصل إلى حدود المسجد الأقصى، ما يمكن المتطرفين اليهود من اقتحام المسجد دون أن يراهم أحد، حسب تعبيره.

ودعا المفتي الفلسطينيين إلى إعمار المسجد الأقصى والصلاة فيه والدفاع عنه، كما ناشد الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي ولجنة القدس ضرورة الاجتماع العاجل لبحث الأخطار المحدقة بالمقدسات الفلسطينية وعلى رأسها المسجد الأقصى.

وكانت مؤسسة "الأقصى للوقف والتراث" قد كشفت أمس الأحد عن عزم إسرائيل افتتاح كنيس يهودي كبير وقالت في بيان إن الكنيس يقع أقصى شارع الواد في البلدة القديمة من القدس المحتلة، وتحديداً في منطقة حمام العين بالقرب من سوق القطانين المؤدي إلى المسجد المبارك.

وذكرت أن إسرائيل تنوي افتتاح أبواب أخرى للكنيس اليهودي مباشرة داخل البيوت المقدسية، وعلى حساب أرض تابعة للوقف الإسلامي.

وأوضحت المؤسسة أن الأعمال النهائية في الكنيس تتواصل وعلى مدار ساعات الليل والنهار، وأن الشرطة الإسرائيلية حذرت أهالي الحي مؤخرا من التدخل في سير الأعمال الجارية وهددتهم بالملاحقة والاعتقال.

وقالت المؤسسة إن العمل بهذا الكنيس كان قد بدأ قبل نحو عامين بعد استيلاء منظمة 'عطيرات كوهنيم' اليهودية المتطرفة على جزء من أرض وقف إسلامي تدعى 'حمام العين'، وأن الكنيس المذكور كنيس كبير يتكون من طابقين فوق الأرض، وبناء مقبب علوي، إضافة إلى طوابق تحت الأرض سيكتمل العمل فيها لاحقا.
XS
SM
MD
LG