Accessibility links

logo-print

القاهرة تقول إن عملية خطف السياح وقعت الجمعة الماضي وتنفي التفاوض مع الخاطفين


قال وزير السياحة المصرية زهير جرانة إن خاطفي السياح الأجانب والمواطنين المصريين الـ19 نقلوهم إلى خارج الأراضي المصرية، في حين رجحت مصادر أمنية أن يكون الخاطفون من السودان أو تشاد.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية عن الوزير قوله إن عملية الخطف وقعت الجمعة الماضي ولم يتم العلم بها إلا بعد اتصال صاحب شركة ايغيبتوس المنظمة للرحلة بزوجته لإبلاغها بالفدية التي يطلبها الخاطفون لإطلاق سراح الرهائن.

وأضاف جرانه أن الخاطفين يطلبون فدية ويتفاوضون حول قيمتها الآن مع زوجة صاحب الشركة السياحية المخطوف، نافيا أن تكون هناك أي اتصالات رسمية بين مصر والخاطفين.

اتصالات مصرية سودانية

غير أن الناطق باسم الحكومة المصرية مجدي راضي قال إن السلطات المصرية تجري اتصالات مع الجانب السوداني لإطلاق سراح المختطفين.

وكان الوزير المصري قد أعلن في وقت سابق أن المختطفين هم أربعة مصريين وخمسة إيطاليين وخمسة ألمان وروماني واحد، تم اختطافهم في منطقة بالقرب من أسوان جنوب البلاد.

وأشار الوزير إلى أن السلطات المصرية تجري مفاوضات مع الخاطفين لإطلاق سراح الرهائن مقابل فدية.

وتفيد معلومات غير مؤكدة من مصادر قريبة من وزارة السياحة بأن الخاطفين يطلبون فدية تراوح بين أربعة وستة ملايين دولار.

وفي لقاء مع "راديو سوا" قال زهير جرانة وزير السياحة المصرية إن السياح الآن في منطقة وعرة في السودان، وأضاف:
XS
SM
MD
LG