Accessibility links

logo-print

رايس تحث الدول المانحة على الوفاء بتعهداتها بتقديم المساعدة للفلسطينيين


حثت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس الدول المانحة يوم الاثنين على الوفاء بتعهداتها لمساعدة الفلسطينيين والبالغة أكثر من سبعة مليارات دولار.

وقالت رايس للصحافيين قبل اجتماع لبحث المساعدات للفلسطينيين على هامش جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة إنه ينبغي أن نتأكد من أن الجميع يراعون تعهدات باريس التي قطعوها للفلسطينيين.

وكان المانحون قد تعهدوا في مؤتمر عقد في باريس في ديسمبر/ كانون الأول الماضي بتقديم 7.7 مليار دولار كمساعدات على مدى السنوات الثلاث القادمة لكن الفلسطينيين يقولون إنه لم يسدد من هذه الأموال سوى جزء بسيط.

وقد تحفظت الدول العربية بصورة خاصة في تقديم الأموال لمساعدات الفلسطينيين، لكن رايس قالت إنهم كانوا أكثر تجاوبا في الفترة الأخيرة.

ووعدت المملكة العربية السعودية الشهر الماضي بتقديم 100 مليون دولار نقدا لمساعدة رئيس الوزراء سلام فياض في سداد مرتبات الفلسطينيين العاملين في القطاع العام.

ويسعى فياض للحصول على مزيد من مخصصات التمويل لمساعدته في سداد أجور موظفي الحكومة وهي مسألة يكافح للوفاء بها خلال الشهور القليلة الماضية.

وقد تسببت التأخيرات في سداد المرتبات حرجا لفياض الذي عين بدعم غربي العام الماضي حين أقال الرئيس محمود عباس حكومة لحركة حماس بعد أن تغلب نشطاء الحركة في قطاع غزة على قوات حركة فتح التي يتزعمها عباس وسيطروا على القطاع.

وحث منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أيضا الدول المانحة على الوفاء بتعهدات المساعدة التي قطعتها كي يمكن لفياض سد العجز في ميزانيته.

وقال سولانا إن وضع الميزانية لفياض يحتاج إلى أن يلتزم الجميع بتعهداتهم. يوجد الكثير مما ينبغي عمله في الجوانب الأخرى لبناء المؤسسات.

وقالت رايس التي اجتمعت يوم الأحد مع رئيس الوزراء الفلسطيني إن من المتوقع أن يقدم فياض أثناء الاجتماع في الأمم المتحدة تقريرا عن الأوضاع في الأراضي الفلسطينية.

وقالت مفوضة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي بنيتا فريرو فالدنر إنه ينبغي أن يكون هناك تحسن على الأرض بالنسبة للفلسطينيين كي يمكن استخدام الأموال بكفاءة.

وقالت إنه يجب أن يكون هناك تغيير وتحسين في القدرة على الحركة ويجب ألا تكون هناك مستوطنات إسرائيلية ولا توغلات. وأضافت أن الاتحاد الأوروبي سيمنح 540 مليون يورو أي ما يعادل 791 مليون دولار للفلسطينيين هذا العام.
XS
SM
MD
LG