Accessibility links

logo-print

الرئيس الباكستاني يصل نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة


وصل الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري الاثنين إلى نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة وإجراء مباحثات مع الرئيس جورج بوش فيما يتعلق بالحرب على الإرهاب، طبقا لما ذكره مسؤول باكستاني.

وكانت الشكوك تحوم حول سفر زرداري بسبب التفجير الذي استهدف فندق ماريوت في اسلام أباد السبت وأسفر عن مقتل 60 شخصا وإصابة أكثر من 260 بجروح.

ويلتقي زرداري مع بوش كما هو مقرر الثلاثاء للمرة الأولى منذ إنتخابه رئيسا لباكستان خلفا لبرويز مشرف، وسيتطرق معه إلى تداعيات التفجير في إطار المباحثات التي يجريانها وتتناول الحرب على الإرهاب، كما صرح لوكالة الصحافة الفرنسية المتحدث الباكستاني نديم كياني.

من ناحية أخرى، نفت إدارة فندق ماريوت ما أذيع سابقا عن أن زرداري ورئيس وزرائه يوسف رضا جيلاني ومسؤولين عسكريين كانوا سيتناولون العشاء في فندق ماريوت مساء السبت ليلة استهدفته العملية الإنتحارية غير أنهم بدلوا رأيهم.

وشجب بوش التفجير الإنتحاري بشاحنة مفخخة بوصفه جزءا من الهجوم المستمر على شعب باكستان، واعدا بتقديم كل الدعم للحكومة الباكستانية.

وكان بوش قد أكد لزرداري إثر انتخابه خلفا لبرويز مشرف في 9 سبتمبر/أيلول أنه يحظى بدعم واشنطن في الحرب على الإرهاب في المنطقة القبلية الحدودية.

لكن صحيفة نيويورك تايمز ذكرت أن بوش وافق سرا على القيام بعمليات برية في باكستان بدون موافقة اسلام اباد رغم الخلاف بينهما بشأن الغارات الأميركية التي تشنها قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة والمتمركزة في أفغانستان على أهداف داخل أراضي باكستان.

وقال كياني إن هذا الإجتماع سيكون أول اجتماع رسمي بينهما ومن الطبيعي أن يتناول عددا من المسائل.

ومن المقرر أن يلتقي زرداري الرئيس الأفغاني حميد كرزاي والفرنسي نيكولا ساركوزي والإيراني محمود أحمدي نجاد وكذلك مسؤولين من تركيا وكوريا الجنوبية.

ويلتقي بوش وزرداري قبل ثلاثة أيام من لقاء بوش وكرزاي في الوقت الذي تتواصل فيه الغارات الأميركية على المنطقة الحدودية في شمال غرب باكستان.

وتؤكد واشنطن أن مقاتلي طالبان والقاعدة يتمركزون في المناطق الحدودية حيث ينطلقون لتنفيذ هجمات في أفغانستان.

ويقول المسؤولون الأميركيون في مجالسهم الخاصة إن الباكستانيين لا يفعلون ما يكفي لضرب مقاتلي طالبان والقاعدة.

وقالت المتحدثة بإسم البيت الأبيض دانا بيرينو الأسبوع الماضي إن المباحثات بين بوش وزرداري ستتناول التعاون في مكافحة الإرهاب وتقوية الاقتصاد ورعاية الديموقراطية في باكستان.

وزرداري هو زوج رئيسة وزراء باكستان السابقة بنازير بوتو التي أغتيلت في ديسمبر/كانون الأول 2007 خلال حملة الإنتخابات النيابية.
XS
SM
MD
LG