Accessibility links

روسيا ترسل سفنا حربية لإجراء مناورات مشتركة مع فنزويلا في البحر الكاريبي


أبحرت سفن حربية روسية الاثنين للقيام بمناورات في البحر الكاريبي في إجراء يعتبر تصعيدا للعلاقات بين روسيا والولايات المتحدة الأميركية وعودة لأجواء الحرب الباردة.

وقال ايجور ديجالو المتحدث باسم البحرية الروسية إن هذه السفن ستشارك خلال الرحلة في أول مناورات مشتركة مع البحرية الفنزويلية وتهدف إلى التدريب على عمليات الإنقاذ والعمليات ضد الإرهابيين في البحر.

وأضاف ديجالو أن السفينة بطرس الأكبر النووية المزودة بالصواريخ الثقيلة والمدمرة المضادة للغواصات أدميرال تشابانينكو غادرتا قاعدتهما بالقرب من مورمانسك مع سفينتي دعم في رحلة طولها 15 ألف ميل إلى فنزويلا.

ورفض ديجالو التعليق على تقارير إعلامية أشارت إلى أن غواصات نووية ستشارك في المناورات وان السفن الحربية ستزور سوريا حيث لمحت روسيا إلى اهتمامها بتطوير قواعد هناك.
وكانت تقارير صحفية روسية ذكرت الاثنين أن السفن البحرية قد تكون اكبر وأكثف تسليحا مما يعرف الغرب وأنها قد تتوقف في موانئ غير متوقعة للتزود بالوقود.

وقالت صحيفة نيزافيسيمايا جازيتا يوم الاثنين إن السفن الحربية الروسية سيعقبها طائرات حربية مضادة للغواصات وغواصات نووية مزودة بصواريخ.

وتأتي هذه المناورات عقب تحالف قوي مع الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز المعارض للولايات المتحدة، وستراقبها القوات البحرية الغربية عن كثب باعتبارها أول استعراض للقوة الروسية بالقرب من السواحل الأميركية منذ انهيار الاتحاد السوفيتي.
وانتقدت واشنطن موسكو لحربها ضد جورجيا، وأعربت روسيا عن غضبها لظهور سفن حربية أميركية في منطقة البحر الأسود لتوصيل مساعدات لجورجيا.
XS
SM
MD
LG