Accessibility links

أحمدي نجاد: "الإدارة الأميركية وعدد قليل من حلفائها الأوروبيين يعتقدون أنهم يملكون العالم"


قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إن العلاقات الديبلوماسية بين إيران والولايات المتحدة يجب أن تتحسن مشيرا إلى استعداده للتعاون فيما يتعلق بأمن العراق.

وأضاف أحمدي نجاد في حديث مع شبكة إذاعة NPR الأميركية في مقر الأمم المتحدة أن على الولايات المتحدة أن تتوقف عن فرض الضغوط على الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة، معتبرا أن الوكالة تمثل أفضل ضمان يسمح لإيران بتخصيب اليورانيوم لأغراض سلمية.

وقال أحمدي نجاد: "ليس لدينا مواجهات مع أحد. الإدارة الأميركية تتدخل، ونقوم بالدفاع عن أنفسنا".

وردا على سؤال حول الخطوات التي قد تساعد في تهدئة حدة العلاقات بين إيران والولايات المتحدة، قال أحمدي نجاد إن إيران لم تتدخل يوما في الولايات المتحدة وتتسبب في مشاكل للمواطنين هناك، ولكن الإدارة الأميركية قد فعلت ذلك لنا، لذلك أول اقتراح لنا هو أن تتوقف الإدارة عن القيام بذلك.

وردا على سؤال عما إذا كانت إيران تعتزم طمأنة العالم إلى أنها ستستخدم برنامجها النووي لأغراض سلمية فقط، قال أحمدي نجاد إنه يتعين على الولايات المتحدة أن تقدم على الأقل عشر ما قدمته إيران من تعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وأضاف أنه يعتقد أن الوكالة ذاتها تمثل أفضل ضمان.

وفيما يتعلق بالعلاقات الأميركية الإيرانية قال أحمدي نجاد إنه اتخذ العديد من الخطوات الواسعة في هذا الاتجاه، وأكد أنه عبر عن استعداده للحديث معهم في الأمم المتحدة.

التعاون الإيراني في العراق

وقال أحمدي نجاد إن إيران استجابت بشكل إيجابي لطلب واشنطن بالتعاون في لجنة أمنية مشتركة تدعم قوة أمنية في العراق موضحا أن إيران فعلت ما في وسعها.

وتساءل أحمدي نجاد عن الذين يتحدثون باسم المجتمع الدولي مثل الولايات المتحدة والدول الأوروبية التي حثت إيران على تغيير سياساتها النووية وعن روسيا التي قدمت المقترحات وكذلك عن الصين التي كانت أيضا مشاركة. وقال: "من يخول لهؤلاء الحق لفرض هذه المطالب على إيران؟ وإلى أي قانون دولي يستندون في ذلك؟ وأين يجدون تحديدا الأساس القانوني لطلب مثل هذه الأمور من شعبنا؟ في حين أنهم ينعمون بالطاقة النووية، يقولون لنا بعدم السعي للحصول عليها".

وأعرب أحمدي نجاد عن اعتقاده بأن ذلك يشكل السبب الجذري للمواجهة مع بلاده، وقال: "لأنه ببساطة تعتقد الإدارة الأميركية وعدد قليل من حلفائها الأوروبيين أنهم يملكون العالم، وأنهم يريدون التدخل في أي شيء يحدث في أنحاء العالم".
وأضاف أن القوات الأميركية هي التي تحيط بحدود إيران، وليست القوات الإيرانية التي على الحدود الأميركية، متسائلا: "ما الذي يفعلونه بالضبط هناك؟"

استفتاء للشعب الفلسطيني

وحول الملف الفلسطيني قال أحمدي نجاد إن كل اقتراح للسلام تم بحثه حتى الآن فشل في إعطاء النتائج المرجوة لأنه تجاهل حقوق الشعب الفلسطيني. وأضاف أن الاقتراح الذي تقدم به قضى بأن يجري الشعب الفلسطيني استفتاء حرا. وأكد أنه ينبغي السماح لكل من يعيش في فلسطين المشاركة في استفتاء لتقرير مستقبل وطبيعة حكومته.

ونفى أحمدي نجاد أنه يدعو لمسح إسرائيل من الوجود وتساءل عن سبب اختفاء الاتحاد السوفياتي كدولة، وقال إن ذلك تم بالتحديد من خلال تصويت الشعب على ذلك. وطالب أن يتم نفس الشيء في فلسطين أيضا ويجب أن يسمح للفلسطينيين أن يقرروا مصيرهم.
XS
SM
MD
LG