Accessibility links

بوش يدعو دول العالم لنشر الديموقراطية ومكافحة الإرهاب ويدين غزو روسيا لجورجيا


دعا الرئيس جورج بوش الثلاثاء في افتتاح الدورة الـ63 للجمعية العامة للأمم المتحدة دول العالم إلى التعاون ضد الإرهاب وتعزيز قيم الديموقراطية والحرية وحقوق الإنسان والعمل من أجل عالم واحد أكثر أمنا واستقرارا.وأضاف إن على كل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة تحمل مسؤولياتها، والالتزام بعدم استخدام أراضيها للقيام بعمليات إرهابية.

وقال في آخر حضور له في الأمم المتحدة قبل نهاية ولايته الرئاسية إنه لا توجد قضية تبرر قتل الأبرياء وأن ميثاق الأمم المتحدة يؤكد عدم شرعية العمليات الإرهابية واختطاف الأبرياء والاتجار بالبشر.

وأشار بوش إلى أن الولايات المتحدة حققت نجاحات في هذا المجال، قائلا إن أفغانستان والعراق تحولت إلى دول ترفض الإرهاب كما أن ليبيا تخلت عن أسلحة التدمير الشامل ودعم الإرهاب.

وأشاد بوش بجهود السعودية وباكستان في مواجهة الإرهاب، غير أنه اتهم سوريا وإيران برعاية الإرهاب.

كما طلب بوش من الأمم المتحدة فرض تطبيق العقوبات الصادرة في حق إيران وكوريا الشمالية بشأن برنامجهما النووي.

وأدان الرئيس بوش غزو روسيا لجورجيا قائلا إن ما قامت به موسكو يعد انتهاكا لميثاق الأمم المتحدة.

الأزمة الاقتصادية

وتطرق بوش في خطابه إلى الأزمة الاقتصادية التي تواجه الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن إدارته اتخذت خطوات جريئة لدعم الاقتصاد الأميركي والحد من تداعيات أزمته المالية على الاقتصاد العالمي.

وقال "أؤكد لكم أن إدارتي والكونغرس الأميركي يعملان معا. وأنا على ثقة أننا سنتحرك في الإطار الزمني الضيق" لكبح جماح الأزمة.

وجدد بوش التزامه بفتح الاقتصاد الأميركي أمام العالم، وقال إن اقتصاديات دول العالم أصبحت مترابطة أكثر من أي وقت مضى.

بوش يلتقي مع آصف زرداري في نيويورك

وما يذكر ان الرئيس بوش أعرب عن أمله في تعزيز العلاقات مع باكستان التي وصفها بالحليف القوي في الحرب على الإرهاب ونشرِ الديمقراطية وتحقيق الازدهار الاقتصادي.

وقال الرئيس بعد لقائه آصف زرداري، رئيس باكستان على هامش اجتماعات الدورة الحالية للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك:

"إننا نريد أن يحيا أصدقاؤنا في أنحاء العالم حياة هنيئة ، وأن يتحقق الازدهار والرخاء الاقتصادي في بلادهم، فضلا عن إرساء دعائم الأمن في ربوعها."

وأكد بوش احترام حق باكستان في السيادة على أراضيها.

وأشاد الرئيس آصف زرداري بالدور الذي قامت به الولايات المتحدة والمجتمع الدولي لمساعدة الديموقراطية في باكستان التي قال إنها مفتاح حل المشاكل التي تواجهها. وأضاف زرداري:

"إننا نواجه بعض المواقف والمشاكل، لكننا سنعمل على تسويتِها لصالح الشعب، وهذا هو جوهرُ وصية قرينتي بنازير بوتو، وجوهر الديموقراطية التي تدعو إلى اتخاذ القرارات الصعبة والإجراءات الصحيحة."

XS
SM
MD
LG