Accessibility links

المعاكسات اليومية ظاهرة طبيعية في المجتمع المصري


بينما تستعد مي زايد للعودة إلى منزلها بعد يوم طويل من العمل في وسط القاهرة، تحاول أن تتسلح بالقوة لكي ترد عنها المعاكسات في الشارع.

ومي كما وصفتها صحيفة "كريستيان ساينس مونيتور" في العشرين من عمرها علمتها الحياة كيف ترد هذه المعاكسات وتسكتها.

ونقلت الصحيفة عن مي أن المعاكسات اليومية أضحت ظاهرة طبيعية في المجتمع. ونقلت الصحيفة عن دراسة صادرة عن المركز المصري لحقوق المرأة أن 62 بالمئة من الرجال المصريين يقرون بأنهم يسعون إلى التحرش جنسيا بالمرأة وأن 83 بالمئة من النساء اشتكين من تعرضهن لمعاكسات جنسية، ونصفهن يؤكد حصول ذلك يوميا.

وقالت ريبكا تشاو منسقة العلاقات الدولية في المركز إن المعاكسة والتحرش مشكلة حقيقية في المجتمع المصري.

فهل تصبح المعاكسة جريمة في نظر القانون المصري؟

فقد كشفت الصحيفة أنه من المتوقع أن ينظر البرلمان المصري قريبا في تدبير قانون يجعل من التحرش جريمة يحاسب عليها القانون.

يشار إلى أن الدراسة ألقت لوم تزايد هذه الظاهرة على تردي الوضع الاقتصادي وتصاعد التيارات الدينية المحافظة التي تروج إلى منع المرأة من دورها الاجتماعي.

وقالت الصحيفة إن المجتمع المصري يرفض مبدأ ممارسة الجنس قبل الزواج ويدينه، مشيرة إلى أن الشبان المصريين يتأرجحون بين ميولهم الغرائزية وبين رؤيتهم المحافظة للمرأة.

وشددت الدراسة على أن هذا الأمر يؤدي إلى انفصام في المجتمع كون هؤلاء الشبان معرضين إلى عوامل عدة خارجة عن إرادتهم مثل الانترنت والتلفزيون.

ونقلت الصحيفة عن إحدى السيدات قولها إن الوضع في سبعينيات القرن الماضي كان أفضل للمرأة من ناحية الحقوق وحرية التنقل واحتضان المجتمع لها.

XS
SM
MD
LG