Accessibility links

logo-print

هروب ضابط إسرائيلي في سلاح الجو إلى الولايات المتحدة يثير مخاوف من إفشائه أسرارا عسكرية


كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية النقاب عن هروب ضابط رفيع المستوى في سلاح الجو الإسرائيلي إلى الولايات المتحدة قبل عدة أسابيع وقالت إن الجيش فرض تعتيما على "الحادث الخطير" وسط مخاوف من احتمال إفشاء الضابط معلومات عسكرية لجهات أجنبية. وذكرت الصحيفة أن الضابط برتبة ميجور في سلاح الجو.

ويحمل الضابط الفار شهادة ماجستير في الهندسة وكان يعتبر ضابطا متميزا حيث تم تكريمه بجائزة عام 2007 لإشرافه على أحد المشاريع السرية في سلاح الجو الإسرائيلي.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في وزارة الدفاع الإسرائيلية قولها إن الضابط الإسرائيلي كان مطلعا على بعض المشاريع السرية في سلاح الجو الإسرائيلي مثل تطوير طائرة "العاصفة" F-16I Sufa التي تعد النسخة الحديثة من طائرة F-16 الأميركية.

"نشاطات تجارية"

وأوضحت يديعوت أحرونوت أن العلاقة بين الضابط وسلاح الجو الإسرائيلي ساءت منذ شهر مارس/آذار الماضي بعد فتح الشرطة العسكرية في إسرائيل تحقيقا مع الضابط لاتهامه بمحاولة القيام بنشاطات تجارية في الولايات المتحدة أثناء قضائه إجازة فيها.

وتحظر قوانين الجيش الإسرائيلي على منتسبيه من الضباط الحصول على دخل ثان دون أخذ موافقة مسبقة من الجيش.

وفي رده على تلك الاتهامات، قال الضابط خلال التحقيق إن كل ما قام به هو مراجعة خطة للبدء بمزاولة التجارة مع اقتراب انتهاء مدة خدمته في الجيش.

وقد أحال الجيش ملف التحقيق لقاض عسكري، في حين قرر المسؤولون عن الضابط تكليفه بمهمة أخرى قبل انتهاء خدمته العسكرية. إلا أن الضابط غادر إسرائيل الشهر الماضي إلى نيويورك دون أخذ إجازة رسمية ليلتحق بعائلته التي كانت قد سبقته إلى هناك.

وبعد مرور 45 يوما على غياب الضابط قرر الجيش الإسرائيلي اعتباره هاربا من العسكرية. غير أن محاميه قالوا للصحيفة إنه على استعداد للعودة إلى إسرائيل وإنهم تقدموا بطلب للجيش الأسبوع الماضي لتوضيح ما حدث وإسقاط التهم عن موكلهم.
XS
SM
MD
LG